حديقة الحيوانات بتعز تواجه أوضاعا صعبة
اغلاق

حديقة الحيوانات بتعز تواجه أوضاعا صعبة

10/03/2016
تتعدد الحروب بتعدد أسبابها والأطراف التي تخوضها لكن نتائجها تظل واحدة سواء تعلق الأمر بالخسائر البشرية أو المادية لكن ثمة خسائر لا يمكن إغفالها رغم الأولويات التي تفرض نفسها في زمن الحروب والحديث هنا عن حديقة الحيوانات في مدينة تعز اليمنية حديقة انفض عنها زوار وشح فيها الطعم الذي يقدم للحيوانات كيف لا والحوثيون يحاصرون المدينة ويقصفونها عشوائيا على مدار الساعة إذن كيف لمن ظن بالطعام على البشر أن يجود به على الحيوانات شاخت الأسود ونحلت أجسامها ولم تعد تقوى حتى على الزئير واقع قد يصعب معه إجترار ملوك الغابات وما تشكله في ذاكرة البشر ووجدانهم اشبال صغار هم ربما وورد في الزمان والمكان الخطأ في انتظار عودة الحديقة إلى سابق عهدها في القريب العاجل لأن استمرار الوضع على ما هو عليه قد هاني نفوقها حتما ما ينطبق على الأسود ينطبق على بقية الحيوانات أي أنها ضحية حرب طالت أكثر مما يجب يحاول القائمون على الحديقة تأمين ما يستطيعون من طعام للحيوانات لاسيما آكلة لحوم منها والتي تلتهم كميات كبيرة في العادة وهذا ما لا يتوافر في تعز المحاصرة منذ أكثر من عشرة أشهر