قروض حكومية ميسرة لدعم مشاريع الشباب بتونس
اغلاق

قروض حكومية ميسرة لدعم مشاريع الشباب بتونس

01/03/2016
هو مصنع يحكي قصة حلم تحول إلى حقيقة القصة بدأت منذ بضع سنوات عندما أطلق أربعة إخوة مشروعا لإصلاح حاوية النقل الحديدية بمبلغ مالي لا يتجاوز 250 دولارا سلاحهم آنذاك روح المبادرة وقرض مصرفي بقرابة خمسة آلاف دولار من بنك التضامن الحكومي المتخصص في تقديم القروض للمشاريع الصغيرة وبمرور الزمن توسعة المشروع شيئا فشيئا حتى بات يشغل حاليا ستة وخمسين عاملا في مختلف المجالات ورغم ذلك فثمة مصاعب تعترض سبيل الشباب في مشاريعهم الاستثمارية رغم الصعاب والعقبات يمكن للشبان العاطلين عن العمل إطلاق مشاريعهم الخاصة بدل انتظار وظائف حكومية لسنوات فالسلطات تعمل على تشجيع الاستثمار عبر تسهيل الإجراءات الإدارية والمساعدة في تمويل المشاريع من خلال بنك التضامن الحكومي مساعي تأمل الحكومة أن تنجح في خفض معدل البطالة الذي تجاوز بنهاية العام الماضي خمسة عشر في المائة والجديد هذا العام هو حذف شرط التمويل الذاتي الشباب الراغبين في تأسيس مشاريع وزيادة سقف القرض الواحدة إلى قرابة أربعة وسبعين ألف دولار ويبدو أن هذه الإجراءات الجديدة في انتظار تقييم فعلي لمدى إقبال الشباب عليها وقدرتها على نجاحه في الحد من البطالة حافظ مريبح الجزيرة تونس