القصر الأبيض في باكستان ماض عريق يتجاهله الحاضر
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

القصر الأبيض في باكستان ماض عريق يتجاهله الحاضر

01/03/2016
محمد نياز هو العامل الوحيد الذي لا يزال يعتني بما تبقى من حديقة القصر الأبيض الذي هجر منذ خمسين عاما قبل ذلك الزمن بعقود أحضرت ألواح الرخام الأبيض من الهند وصفائح البرونز من بلجيكا وجيئ بعمال من تركيا لبناء قصر لملك مقاطعة سوات وزوجتيه حيث توالت أحداث تاريخية مهمة بعد زيارة الملكة البريطانية إليزابيث الثانية للقصة قرر ملك سوات التنازل عن العرش لابنه الذي سرعان ما أعلن قرار انضمام سوات لجمهورية باكستان ثم اجر القصر لشركة خاصة لتحوله لفندق سياحي تحول القصر الأبيض إلى فندق سياحي لكنهم أبقوا على بعض محتوياته لجذب السياح الذين لم يأتوا إلا بأعداد قليلة فأهمل القصر وأجرت معظم المباني الملحقة به وبأثمان زهيدة واقع حال القصر الأبيض محزن ومؤلم فالعائلة المالكة لم تتمكن من الاحتفاظ بالقصر والشركة المستأجرة اهتموا بما يدر عليها من ربح عندما انضمت سوات بباكستان لم يبقى لدينا معرفة فون للاهتمام بالقصر الأبيض فأجرناه لكن الجزء الأكبر من اللوم يقع على الحكومة وليس على أسرتنا المالكة عائلة ميغول التي حكمت سوات لعقود طويلة تمتلك قصورا أخرى على غرار القصر الأبيض كلها مؤجرة أو مهملة ومتهالكة بسبب خلافات عائلية عميقة بشأن الميراث بين الأبناء والأحفاد لن يعود التاريخ إلى الوراء أبدا حقيقة يدركها الجميع لكن من الممكن تخيل بل وحتى تلمس شكل الحياة في الماضي كل ما يلزم هو الحفاظ على الموروثات القديمة عبد الرحمن مطر الجزيرة سوات