السويد تحيي ذكرى اغتيال أولف بالما
اغلاق

السويد تحيي ذكرى اغتيال أولف بالما

01/03/2016
نصير فقراء العالم أحد أشهر ألقاب أولف بالما السياسي السويدي الذي نشأ في عائلة أرستقراطية لأب سويدي وأم للاجئة وحظي بإعجاب غالبية السويديين والكثير من المهاجرين انخرط بالما في العمل السياسي منذ صغره ليصبح رئيس حزب العمل الاجتماعي الديمقراطي السويدي منذ نهاية ستينيات القرن الماضي وحتى اغتياله أواخر فبراير عام ألف وتسعمائة وستة وثمانين كان بالما أصغر رئيس وزراء في السويد الفترتين واشتهر بكونه أول رئيس وزراء غربي ينتقد الحرب الأمريكية على فيتنام كما أنه كان أول من يعترف بمنظمة التحرير الفلسطينية والتقى زعيمها الرئيس الراحل ياسر عرفات في ليلة الثامن والعشرين من فبراير عام ألف وتسعمائة وستة وثمانين أطلق مجهولون النار على بالما فأرداه قتيلا في قلب العاصمة أستوكهولم آنذاك اتهمت الشرطة السويدية حزب العمال الكردستاني بيكيكي بالمسؤولية عن مقتله ثم ألقت القبض لاحقا على مدن سويدي بعد اعترافه بالجريمة لكنها أطلقت سراحه لاحقا بسبب عدم وجود أدلة ثلاثون عاما مرت ومازال مقتل بالما لغز يلهب خيال الكتاب والصحفيين وصانعي الأفلام فأنتجت عدة أعمال تناولت سيرة الرجل كان آخرها برنامج إذاعة سويدي للكوميدي السويدي الساخر يوهان الزبلة الذي سخر من سير التحقيقات في قضية اغتيال بالما قتل البشر لا يعني قتل الأفكار كان هذا بعض ما آمن به بالما وعمل ومات من أجله فبقيت سيرته حتى اليوم حاضرة كما بقي السؤال ذاته المطروح منذ سنوات من قتل بالما