احتدام المعارك في بنغازي
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

احتدام المعارك في بنغازي

01/03/2016
تزداد الأوضاع في ليبيا ضبابية وتعقيدا فبسبب ضغوط يمارسها نواب موالون للواء المتقاعد خليفة حفتر لم تمنح حكومة الوفاق الوطنية الثقة لتمارس مهامها وهو ما ينذر بعودة ملف القضية الليبية إلى طاولة الأمم المتحدة لتقرر ما تراه بشأنها أكثر من خمسين عضوا من أعضاء المجلس الأعلى للدولة في ليبيا وهو المسمى الجديد للمؤتمر الوطني العام وفق اتفاق الصخيرات أبدوا استعدادهم لعقد أول جلسة لهم لكن الظروف الأمنية في البلاد تمنع بقية الأعضاء من الحضور إلى العاصمة طرابلس الاضطراب السياسي في ليبيا يصاحبه توسع المواجهات المسلحة في بنغازي التي يسعى حفتر للسيطرة عليها أما في مدينة درنة بالشرق الليبي ونظيرتها صبراتة في غربه فإن تنظيم الدولة الإسلامية يحاول إحكام سيطرته عليهما في ظل مقاومة عنيفة من أبناء المدينتين ويؤكد مراقبون أن تقديم تنازلات لحل الأزمة الليبية التي تعيشها ليبيا هو أولى الخطوات نحو إنقاذها الحلول في الأزمات الكبيرة ألا يوجد حلول مثالية لابد من تضحيات مثل العمليات الجراحية لابد أن تتخلى عن عضو من أعضائك بالتقدم مش بتقدم تنازلات إحنا كنا نقول تضحيات لابد من قبول الآخر وفي ظل تنامي العنف المسلح في ليبيا تزداد معاناة المواطن الليبي كما تزداد المخاطر التي تهدد وحدة البلاد وطنا لكل الليبيين في ليبيا اليوم وضع سياسي مضطرب وجبهات عسكرية مشتعلة في شرق البلاد أما في وسطها وفي غربها فيحاول تنظيم الدولة التمدد بقوة وفي خضم ذلك يعيش المواطن الليبي على أمل انفراجة تضع حدا لأزمات بلاده أحمد خليفة الجزيرة