18 قتيلا بينهم أطفال وعشرات الجرحى بريف إدلب
اغلاق

18 قتيلا بينهم أطفال وعشرات الجرحى بريف إدلب

09/02/2016
معاناة تضاف إلى معانات تلك هي حال آلاف النازحين السوريين في ريف إدلب وقد حولت القاذفات الروسية مخيماتهم والبلدات التي احتموا بها إلى أهداف عسكرية إذ سقط عشرات منهم قتلى وجرحى بينهم نساء وأطفال في غارة استهدفت مخيم أفس للنازحين وبلدات الفطيرة وتلمنس والدلالية ذات الغالبية الدرزية في ريف إدلب خلف القصف الروسي أيضا دمارا هائلا في المباني والمنازل بينما تكافح فرق الدفاع المدني بحثا عن ناجين تحت الأنقاض الغارات على إدلب تبدو وكأنها رد على محاولات نقل أعداد من نازحي مناطق حلب وريفها إلى مخيمات في ريف المحافظة التي ما تزال بعيدة عن متناول قوات النظام السوري والميليشيات وحيث لا يهدأ قصف الطائرات الروسية مستهدفا الأحياء السكنية والمرافق المدنية في حلب وريفها وحيث تطبق وقوات النظام ومعها الميليشيات على مزيد من المناطق هناك تتلاحق موجات النزوح واللجوء فيرارا من موت محقق أو حصار بات في طور التشكل أحدث الضحايا عشرات المدنيين من الأطفال والنساء سقطوا خلال الساعات القليلة الماضية بغارات سلاح الجو الروسي الكثيفة والعشوائية على بلدات وقرى كفر خاشر وكفر كلبين وتل رفعت ومارع وكفرنيا في ريف حلب الشمالي رحلة الباحثين عن ملاذات آمنة نحو الحدود مع تركيا لا تبدو يسيرة أو سهلة فمنهم من يضطرون للسير على الأقدام مسافات طويلة وقد يلاحقهم القصف خلال مسيرهم والمحظوظون هم من تنقلهم سيارات متهالكة أو حافلات كهؤلاء الذين يغادرون منطقة إعزاز إلى معبر باب السلامة الحدودي