سوريا خصصت أراضي في اللاذقية للروس
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

سوريا خصصت أراضي في اللاذقية للروس

09/02/2016
يقول الواقع إنما يدفع في السياسة يجنيه الاقتصاد تترجم روسيا هذا القول فعلا بحديث السفير الروسي لدى سوريا عن أن دور بلاده السياسية والعسكري في تسوية الأزمة السورية سيتحول قريبا إلى مكاسب اقتصادية للشركات الروسية يكشف المسؤول الروسي عن مشاريع امتيازات منحتها دمشق للجانب الروسي منها تخصيص أراض في اللاذقية لرجال أعمال روس وحزمة مشاريع ستبدأ بمجرد انتهاء الحرب والحديث عن خطط إعادة إعمار سوريا ليس بالجديد فقد سبق أن تحدث نظام الأسد عما يشبه خطة مارشال سورية وحصر الفاعلين فيها بحلفائه دون غيرهم ووفقا لتقديرات أممية عام ألفين وأربعة عشر فإن إعادة إعمار سوريا قد تستغرق خمسة وعشرين عاما وقدرت الخسائر المادية جراء الصراع آنذاك بأكثر من 200 مليار دولار وفي ضوء ثبات المعطيات الحالية لا يمكن لغير الأموال الإيرانية والروسية أن تأتي لإعادة الإعمار إذا ما قرر اللاعبون النافذون في الأزمة إنهاء الصراع بالفعل سعي موسكو للإبقاء على قاعدتها العسكرية الوحيدة في المنطقة على ساحل المتوسط كان الدافع الأقوى لتدخلها العسكري المباشر في الحرب وإلغاء لطائراتها السوخوي في مسح المدن السورية وتشريد آلاف المدنيين وكذلك تفعل طهران حين دخلت الحرب بثقلها العسكري والمادي فهي تربط مصير وجودها في المنطقة بمصير النظام الحالي في سوريا ولا يستبعد أن ينعكس التنسيق والوفاق الإيراني الروسي الواضح في ميادين المعارك المستعرة في عموم المدن السورية حاليا على أدوار الحليفين اللدودين في مرحلة ما بعد الحرب توافق لن يضيره ما يقال عن تنافس حاد بين الطرفين الاستئثار بالجزء الأكبر من كعكة إعادة الإعمار