مسار الثورة اليمنية
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

مسار الثورة اليمنية

08/02/2016
هي ثورة الشباب اليمنية إنطلقت شعبية في فبراير شباط عام ألفين وأحد عشر المستفيدة من زخم الثورات العربية في مصر وتونس مطالبة القطع مع نظام علي عبد الله صالح الذي يحكم البلاد نحو ثلاثة وثلاثين عاما تنحي مبارك في مصر في الحادي عشر من فبراير كان دافعا قويا عشرات الآلاف من المتظاهرين في صنعاء وغيرها من المحافظات لمحاولة الاقتراب من القصر الرئاسي لتتسع دائرة الغضب إلى تعز وعدن حيث سقط قتلى برصاص قوات الأمن طوقت مظاهرات صنعاء ومحافظات أخرى فلم يجد صالح سوتها من سماهم العناصر المدسوسة الخارجة عن النظام والقانون بالسعي لتخريب وشق الصف الوطني بينما دعت المعارضة للنزول إلى الشارع ومساندة المحتجين المطالبين برحيله بدأ الآلاف اعتصاما في ساحة التغيير أمام جامعة صنعاء وذلك للمطالبة برحيل صالح ونصبوا لجانا لتنظيم الاعتصام أخرى لمنع أي اعتداءات عليهم لكن مجموعة الخمس والعشرين من فبراير جاءت دامية وقتل وجرح فيها العشرات أعلن أبناء عبد الله حسين الأحمر من قبيلة حاشد ويشغلون أيضا مناصب ومراكز حكومية انضمامهم إلى المحتجين وواصل المعتصمون تحديهم للنظام شعار الشعب يريد إسقاط النظام في الأثناء اعتبر الرئيس المخلوع أن ما يجري من ثورات في المنطقة العربية ليس إلا مجرد ثورة إعلامية تديرها الولايات المتحدة من غرفة في تل أبيب وبينما واصل مئات الآلاف التظاهر في جمعة التحدي أعلن صالح استعداده للانتقال من النظام الرئاسي إلى النظام البرلماني ووضع دستور جديد للبلاد فيما اتهمه شباب الثورة بالمماطلة وفي الثاني عشر من مارس آذار اقتحمت قوات الأمن ساحة التغيير في صنعاء لفض الاعتصام كما أطلقت الرصاص الحي والغاز المسيل للدموع وذلك لتفريق المعتصمين جمعة الثامن عشر من مارس آذار تبقى راسخة في الأذهان 52 قتيلا وأكثر من ستمائة جريح يسقطون في ساحة التغيير في صنعاء وذلك بعد صلاة الجمعة وبعد إطلاق قناصة النار على مئات الآلاف منهم تواصلت التظاهرات والاعتصامات صالح يلتقي بأنصاره في جمعة الخامس والعشرين من مارس في ساحة التحرير بينما تجمع مئات الآلاف من معارضيه في ساحة التغيير وغيرها من ساحة المحافظات أعلن عشرات الضباط ومشايخ القبائل وسفراء اليمن في دول عديدة انضمامهم للثورة مما دفع صالح إلى إقالة الحكومة بأكملها وحل أبريل فطالبت أحزاب المعارضة من صالح تنحيه ونقل سلطاته وصلاحياته لنائبه مع تشكيل مجلس وطني انتقالي وفي السادس من أبريل دعا مجلس التعاون الخليجي صالح إلى نقل صلاحياته إلى نائبه عبد ربه منصور هادي وتشكيل حكومة وحدة وطنية ترأسها المعارضة حلت جمعة الثبات مع شباب ثورة المعتصمين في أنحاء اليمن وفي الحادي عشر من أبريل قبيلة صالح المبادرة الخليجية لكن إصرار الثورة على إسقاط النظام وعدم تقديم أي تنازل بقي عنوان للحراك