لاجئ سوري يبتكر طرقا لتوفير وظائف للاجئين
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

لاجئ سوري يبتكر طرقا لتوفير وظائف للاجئين

08/02/2016
لا الحرب ولا اللجوء ولا حتى الغربة وقفت في وجه طموح الشاب السوري فرهاد الذي لجأ إلى إقليم كردستان قبل سنوات عدة فرهاد الذي ابتكر أساليب جديدة أن لتوفير مورد رزق للاجئين السوريين كبيع بطاقات خصمان للمطاعم والمحال التجارية والحصول على نسبة من كل بطاقة تباع أكثر من ألف الشاب والشابة من اللاجئين إستفادوا من المشروع وأصبحوا على رأس عملهم منتجين لا مستهلكين أنا كرجل أعمال استفد كثيرا من الموظفين والعاملين الذين تم إرسالهم من قبل شركة التدريب والآن جميع العاملين في شركة ومناصري السيارات أيضا هم من اللاجئين والنازحين إيجاد فرص عمل لتسشغل اللاجئين هدف يحاول فرهاد العمل عليه بأساليب مبتكرة كخطوة لدمج هؤلاء اللاجئين في مجتمعهم الجديد ويبدو أن المنظمات الإنسانية فهي الأخرى السعي لتحقيق الهدف نفسه بعد أن طالت سنوات اللجو في الاقليم في حلبجة نظمت إحدى المؤسسات الدورات للنساء لتعليمهم التصميم والحياكة وتزويدهم بآلات الخياطة من أجل إدخالهم سوق العمل حياتنا في البداية كانت قاسية لم نكن نعرف اللغة ولم تكن لدينا إمكانيات أما الآن وبعد سبعة أشهر من التدريب أعمل خياطة إضافة إلى قيام بتعليم حوالي خمسين امرأة يقول القائمون على مشاريع تدريب وتشغيل اللاجئين إنهم يطمحون لرفع مهارات هؤلاء اللاجئين تأكيدا منهم للمثل الصيني الذي يقول لا تعطيني السمكة بالعلم صيد السمك ستير حكيم الجزيرة أربيل