مواقع إستراتيجية تحت سيطرة المقاومة اليمنية
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

مواقع إستراتيجية تحت سيطرة المقاومة اليمنية

07/02/2016
جديد في ساحل اليمن الغربي أحدث مكاسب قوات الشرعية على الأرض تنبئ بدء معركة انتزاع ما يعرفوا بإقليم تهاما من قبضة الحوثيين وقوات صالح تأمل قوات الشرعية في هبة شعبية من داخل المنطقة التي تعد البوابة الغربية للعاصمة صنعاء تستقبل الجيش الوطني القادمة لتحديدها غير أن الأمنيات لا تقعد الجيش والمقاومة الشعبية عن العمل فثمة خطة واضحة يتحركان على هداها الهدف منها تحرير الشريط الساحلي من باب المندب وصولا إلى حدود الجارة السعودية قطف أنصار الشرعية أولى ثمار خطة هم بالسيطرة على مواقع حساسة عدة ليس أقلها منطقة الجعادية وجزيرة الحابل القريبة من مديرية اللحية أولى مديريات بمحافظة الحديدة ولعل الأهم من الاثنين إستراتيجيا ميناء ميدي التابع لمحافظة حجة والقريب من المياه الإقليمية السعودية باستعادة ميدي تحاصر مليشيات الحوثي وصالح وتتشتت كما تحرم من مصدر الدعم اللوجستي وتنقطع عنها خطوط تهريب السلاح القادمة عبر البحر من ميدي حتى ميناء المخا في تعز جنوبا مرورا بساحل الحديدة تلك هي خريطة طريق معركة الساحل التي يبدو أنها قد بدأت غير أن توغل قوات الشرعية سريعا باتجاه الساحل قد تعيقه ألغام زرعها الحوثيون وأنصارهم من رجال لصالح ما يجعل الحاجة ملحة لإمداد قوات التحالف إياهم كاسحات ألغام وذاك ما سيعجل برأي متابعين للحسم العسكري في إقليم تهاما وفتح جبهة غربية باتجاه العاصمة صنعاء وإذا صحت تلك التحليلات فإن فرض الجيش الوطني سيطرته على جزيرة الحبل خطوة ستليها أخر الوجهة اللاحقة ربما مديرية عبس شمال محافظة حجة واللحية شمال محافظة الحديدة غرب اليمن واضح أن القوات المؤيدة للشرعية أدركت أن التقدم الذي أحرزته أخيرا على جبهتي مأرب والجوف لا يؤهلها وحده لاقتحام العاصمة ينبغي أن تعضده جبهات المساندة أخرى تضييق الخناق على الحوثيين وقوات صالح في المناطق الجبلية ولا تغفل في الوقت ذاته عن تأمين الخطوط الخلفية من جهة صعدة شمالا وحجة والحديدة غربا هذا ما يبدو أنه جاري الآن فمقابل تمدد واضح للقوات المؤيدة للشرعية وجد الإنقلابيون أنفسهم أو كادوا بين فكي كماشة