توليد الكهرباء بواسطة غاز الميثان في تركيا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

توليد الكهرباء بواسطة غاز الميثان في تركيا

07/02/2016
مكب نفايات في ضواحي إسطنبول على مساحة خمسة وخمسين هكتارا ولا أثرا للنفايات فيه فهذا الكم الهائل من المخلفات مخزون في باطن الأرض لكي يتحول إلى مصدر لغاز الميثان الذي يعتمد عليه هنا لتوليد الكهرباء في هذه المنشأة التي توصف بأنها الأكبر في أوروبا بقدرة إنتاجية تصل إلى خمسة وثلاثين ميغاوات وهي واحدة من اثنتين وعشرين محطة من نوعها موزعة على إحدى عشرة محافظة تركية كل مليون طن من النفايات ينتج ميغاواط واحد من الكهرباء ونحن هنا توفير عشرة في المائة من احتياجات اسطنبول من الكهرباء أي ما يعادل حاجة مليون شخص في هذه المدينة الفكرة تعتمد على سحب الغازات الناتجة عن النفايات من تحت الأرض وتجميعها عبر شبكة من الأنابيب قبل إرسالها للحرق بغية تشغيل محركات ضخمة تحول الطاقة الحركية إلى كهربائية وبهذه الطريقة وإلى جانب الحصول على الطاقة يتم التخلص من كميات كبيرة من الغازات التي تتسبب في ظاهرة الاحتباس الحراري إضافة إلى التخلص من غاز الميثان الضار جدا والأساسي في عملية الاحتراق نحن في هذه المحطة لوحدها نمنع امتصاص نحو مليوني طن من ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي وهذا يعادل قدرة مليونين ونصف مليون شجرة في الطبيعة الحصول على النفايات عالية الجودة كما يسميها العاملون في هذا المجال يعتمد على توعية المجتمع بأهمية فرز النفايات بدءا من المنزل فكلما زادت نسبة المواد العضوية في المخلفات زادت نسبة غاز الميثان وبالتالي كمية الطاقة التي يمكن الحصول عليها وسيلة لإنتاج الطاقة مبتكرة ومستدامة ما بقي البشر فالإنسان بإفراط في استخدام الموارد أكثر الكائنات إنتاج للمخلفات وهنا تعالجوا ويستفاد منها قبل أن تصبح سببا في تدمير الكوكب عامر لافي الجزيرة اسطنبول