المعارضة تقصف مواقع النظام في ريف حلب
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

المعارضة تقصف مواقع النظام في ريف حلب

06/02/2016
تتسارع التطورات الميدانية في حلب المدينة وريفها بوتيرة تكاد تكون غير مسبوقة منذ انطلاق الثورة السورية فالقصف الروسي المتواصل بكل ما ترتب عليه من سقوط قتلى وجرحى ونزوح عشرات الآلاف نحو الحدود مع تركيا خلق واقعا جديدا على الأرض واقع استثماره النظام في استعادة مناطق وفك الحصار عن مناطق أخرى تابعة له على رأسها بلدة نبل والزهراء والأهم من هذا كله مضيه في الرهان كليا على حسم عسكري بمساعدة روسية تعيد موسكو التأكيد عليها باستمرار من الغريب أن زملاءنا السفراء يقولون منذ وقت بعيد إنه كي يتحقق وقف إطلاق النار لابد أن يكون هناك تقدم في المسائل السياسية ومن أجل أن يتحقق هذا التقدم لابد أن تكون هناك مفاوضات لكنهم الآن يقولون إنه يجب أولا وقف إطلاق النار ومع ذلك تخوض فصائل المعارضة المسلحة المعارك طاحنة مع قوات النظام تحت القصف الروسي إذ أعلنت مقتل عدد من أفرادها خلال الساعات الماضية بينهم قائد عسكري في حركة أحرار الشام في ريف حلب الشمالي في السياق ذاته قصفت فصائل المعارضة بلدتي نبل والزهراء المواليتين للنظام بالصواريخ في خضم حالة من الكر والفر تسود المنطقة لم يعد خافيا ما يخطط له النظام وروسيا في محافظة حلب وما يترتب عليه من أزمة إنسانية سواء تعلق الأمر بأعداد الضحايا أو بحجم الدمار أو بموجات نزوح الكبيرة ومع ذلك لا تحرك الدول الكبرى ساكن إلا من تصريحات ومطالبات لا يلقي لها الروس بالا حتى الآن على الأقل هناك أدلة واضحة على استخدام روسيا قنابل غير موجهة في سوريا وهو ما أدى إلى سقوط مدنيين من الأطفال والنساء بأعداد كبيرة بالإضافة إلى استهداف المستشفيات والتجمعات السكنية مصادر المعارضة بدأت تحضر من خطة نظام لاستنساخ تجربة حمص في حلب أي قطع الطرق وعزل المدينة وتطويقها مع تكثيف القصف عليها ما يعني اتساع نطاق الأزمة الإنسانية وتضييق الخيارات أمام الفصائل المسلحة والمعارضة السياسية من خلفها