تقرير الواقع العربي-مقتل شاب إيطالي بمصر
اغلاق

تقرير الواقع العربي-مقتل شاب إيطالي بمصر

05/02/2016
صادمة على كل المستويات كانت نتائج التحقيق في أسباب وفاة الشاب الإيطالي جوليو ديجيني في مصر الطالب في الجامعة الأمريكية البالغ من العمر ثمانية وعشرين عاما تعرض للتعذيب وكشف التحقيق عن وجود إصابات وكدمات في أنحاء جسده بعد إعلان العثور على جثته ملقاة على جانب طريق القاهرة الإسكندرية الصحراوي لا يعرف إلى الآن إن كانت الحادثة جنائية أو غير ذلك لكن المتوقع أن النظام المصري مقبل على أزمة دبلوماسية مع إيطاليا قصة قدوم بيجيني إلى مصر ونهايتها المأساوية تثير تساؤلات أكثر مما تقدم إجابات إذ أشارت معلومات إلى أن بحث رجيني تركز على دور النقابات العمالية في مصر بعد الثورة إختفى ريجينه في الخامس والعشرين من يناير الماضي أي في ذكرى الثورة وعيد الشرطة وتناقلت وسائل الإعلام المصرية أنباء عن إلقاء الشرطة القبض على أجانب ومصريين قبل إعلان اختفائه وهو ما أثار شكوكا حول دور الشرطة المصرية في الحادثة دبلوماسي شهدت الساحة الخارجية الإيطالية والمصرية سخونة تجاوزت كشف مصير ديجيني وتقديم التعازي لمقتله إذا قطعت وزيرة التنمية الاقتصادية الإيطالية والوفد المرافق لها زيارتهم للقاهرة بينما قالت وزارة الخارجية الإيطالية إن اختفاء ريجيني يحمل دلالة مأساوية اللافت في الموضوع هو مدى اهتمام القاهرة بالحادثة خصوصا أنها تتعلق بمواطن أجنبي تقف وراءه دولة مهمة اللافت أيضا أن مقتل أجانب في مصر تكرر وبسيناريوهات لا تختلف كثيرا فقد قتل وأصيب اثنان وعشرون مكسيكيا في سبتمبر ألفين وخمسة عشر انتهت التحقيقات بسيناريو لا يغير كثيرا ما يجري اليوم هذه الحوادث كما يبدو ترسيخ وظاهرة السلوك العدواني للجيش أو للأمن المصري مع كل من يشتبه به على أن المقارنة والمفارقة التي فرضت نفسها في هذا السياق هي قيمة المواطن المصري لدى حكومته مقارنة بالآخرين التجارب التي مرت بها مصر في الأعوام الثلاثة الأخيرة تعطي الانطباع أن مصر باتت سجنا كبيرا في ظل الإخفاء القسري والقتل لمجرد الشكوك ملف لا تكل منظمات حقوق الإنسان عن إدانته والتعريض به مع نحو أربعة آلاف حالة اختفاء قسري للعام 2015 وثقتها عدد من المنظمات الحقوقية تقييم مخيف لأداء القاهرة تقول عنه هيومن رايس ووتش إنه يمثل احتفاءا لدى السلطات بتكريس الجريمة