تفاقم مأساة النزوح بريف حلب هربأ من القصف الروسي
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

تفاقم مأساة النزوح بريف حلب هربأ من القصف الروسي

05/02/2016
في أقل من أسبوع ينزح عشرات آلاف السوريين من ريف حلب الشمالي باتجاه الحدود التركية هربا من القصف الروسي المكثف وتقدم البري لقوات النظام ضمن حملة عسكرية واسعة آخر الأرقام بحسب مصادر تركية تتحدث عن تجمع 20 ألف نازح أمام البوابة الحدودية في كليس ونحو 30 ألفا آخرين عند نقطة أكدا قرب معبر باب السلامة والأعداد مرشحة للتصاعد الجميع هنا ينتظر قرار السلطات التركية بفتح الحدود وسماح لهم بالدخول وبينما يتواصل نزوح العائلات السورية بأعداد كبيرة من ريف حلب الشمالي أظهرت أرقام جديدة ارتفاعا في أعداد القتلى المدنيين في محافظة حلب خلال الأسابيع الماضية مع بدء قوات النظام عملية واسعة النطاق بغطاء روسي من القصف المكثف فبحسب الشبكة السورية لحقوق الإنسان قتل خلال يناير فقط 521 مدنيا في المحافظة أكثر من نصفهم بسبب غارات روسية أرقام تتقاطع مع معطيات جديدة على الأرض دفعت بهؤلاء إلى النزوح عن ريف حلب الشمالي هربا من الموت لكن ليس فقط جراء القصف مخاوف أخرى يعيشها هؤلاء تتمثل بتكرار مشهد الجوع والحصار الذي تشهده بلدات في ريف دمشق ومنذ صيف عام ألفين واثني عشر تشهد مدينة حلب معارك مستمرة بين قوات النظام التي تسيطر على الأحياء الغربية وفصائل المعارضة المسلحة التي تسيطر على الأحياء الشرقية لكن تكثيف الحملة العسكرية للنظام السوري في ريف حلب الشمالي وبدعم من الروس أضاف أزمة النزوح إلى مشهد معقد ودام مع تصدر سوريا قائمة دول العالم من حيث عدد النازحين الذي يقارب سبعة ملايين بحسب تقديرات الأمم المتحدة