مقاطعة وادي سوات الباكستانية تستعيد مكانتها الفنية
اغلاق

مقاطعة وادي سوات الباكستانية تستعيد مكانتها الفنية

04/02/2016
لطالما احترم المجتمع الباكستاني المنشدين الدينيين كونهم يسيرون على نهج من ساهموا في إدخال الإسلامي إلى هذه المناطق قبل مئات السنين مستعينين آنذاك بالتواشيح الدينية الصوفية والاستثمار تلك الحقيقة يجوب أرمان وزملاؤه أزقة بلدات مقاطعة سوات لتبليغ رسالة السلام ونشر المحبة بين من عانى لسنوات طويلة آثار حرب كان الدين محورها عندما سيطرت حركة تطبيق الشريعة على وادي سوات إدعى قادتها أنهم يفعلون ذلك خدمة للدين وكذلك قال مقاتلو طالبان حتى الجيش نحن نسعى لإبراز جوانب التسامح ومحبة الغير الماليئة في الإسلام وفي الإنشاد الصوفي خلف جدران منازل سوات المتلاصقة يحاول الطرب الأصيل أن يعود إلى هنا ساعات طويلة من التدريب تمضيها سعدية خان التي يصر مدربها على أن تبلغ مستوى متقدم قبل أن تشارك في حفل لا يعرف متى سينظم الغناء باللغة المحلية البشتو يعتمد على طبقة صوت مرتفعة أو حادة في الأغلب بالرغم من تركيز الأشعار على مواضيع الغزل والحب ولأني اعشق الغناء فإنني أتحمل التدريب الطويل مئات من أغاني الأفلام المنتجة محليا كهذه كانت تصوروا بين سفوح جبال سوات وفي حقولها الخضراء وتحت أشجارها قبل أن يبتلى الوادي وسكانه وفنه بحرب داخلية استمرت ست سنوات متواصلة المناظر الطبيعية الخلابة في مقاطعة وادي سوات كانت توفر دائما فرصة للتصوير كثير من الأعمال الفنية والسينمائية فيما مضى الآن وبعد عودة الهدوء والاستقرار إلى المقاطعة هناك مشاريع تصوير كثيرة لمنتجين وفنانين تنتظر فصل الربيع القادم لتبدأ العمل عبد الرحمن مطر الجزيرة سوات