صعوبات تواجه الصحافة بكردستان العراق
اغلاق

صعوبات تواجه الصحافة بكردستان العراق

03/02/2016
بعد 15 عاما من الصدور توقفت جريدة هولاتي أو المواطن بعد أن أرهقتها قسوة الوضع الإقتصادي وتذبذب الوضع السياسي في إقليم كردستان العراق السبب الرئيسي لإغلاق صحيفتنا هو الأزمة الاقتصادية التي تعصف بالإقليم والمنطقة لم يعد باستطاعتنا تحمل تكلفة إصدارها وقد أطلقنا دعوة إلى الجميع لدعمها لكننا لن نقبل أي دعم مشروط نحن نعتبر إغلاق هذه الصحيفة نكسة للصحافة الحرة في الإقليم توقف جريدة هولاتي التي تعد الأوسع انتشارا بين نظيراتها من الصحف المستقلة عده البعض ناقوس خطر أمام استمرار الصحافة المدعومة من الأحزاب السياسية في الإقليم جريدة هاولاتي هي ضحية الأزمة السياسية والاقتصادية في الإقليم وما حل بها نعتبره ناقوس خطر للجميع في ظل سيطرة الحزبين الحاكمين على الصحافة ودعمهما لمؤسسات صحفية تأتمر بأمرهم وزج مؤيدين لهم لا علاقة لهم الصحافة في هذا المجال الحيوي هناك في الإقليم نحو ألف ومائتي عنوان صحفي بين جريدة ومجلة وإذاعة وقناة تلفزيونية لكن ما يعمل على الساحة بالفعل لا يتعدى العشرة في المئة وحتى هذه النسبة المتدنية بات معظمها مهددا بالتوقف نتيجة للأزمة الاقتصادية والسياسية التي ربما لن تترك الإقليم سريعا بين مطرقة الأزمة الاقتصادية الصعبة وسندان الأوضاع السياسية تعاني الصحافة والعاملون فيها بإقليم كردستان العراق معاناة تضع أكثر من علامة إستفهام على مستقبل الصحافة في الإقليم خاصة تلك التي تحاولوا أن يكتب دول مستقلة امير فندي الجزيرة أربيل