لجنة تحقيق فلسطينية لمعرفة قاتل النايف
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

لجنة تحقيق فلسطينية لمعرفة قاتل النايف

29/02/2016
كل شيء يشير إليهم عناصر الجريمة الدافع الأسلوب العقلية التاريخ وحده الدليل الدامغ ينقص الموساد المتهم الأول في جريمة قتل عمر النايف تفاصيل التنفيذ وما سبقه تثير الريبة وغضبا أهو تقاعس أم إهمال خطير من أبناء القضية الواحدة لمحاولة الإجابة تشكلت لجنة التحقيق فلسطينية تضم ممثلا عن الجبهة الشعبية التي ينتمي إليها المغدور ومسؤولا من الاستخبارات الفلسطينية وآخر من وزارة الخارجية لاستجواب طاقم السفارة الفلسطينية في بلغاريا في ملابسات فيما حدث وما حدث أن أسيرا سابقا اوى إلى سفارة بلده بعدما حاصرته تهديدات إسرائيلية تقول أنباء إن سفير هناك ضاق به يوم الجمعة وعثر عليه مقتولا في حرم السفارة رانيا هي زوجة عمر التي ارتبط بها بعد مسار نضالي بدئه في الأسر عام ستة وثمانين بتهمة قتل مستوطن إسرائيلي حكم بالمؤبد وعام 90 تمكن من الفرار من المستشفى ووصل إلى صافيا حيث أسس عمل وعائلة كانت حياته مستقرة مما يدحض منطقا ما تحاول السلطات البلغارية ترويجه بأنه انتحر ثم تقول إن تشريح الجثة الذي قامت به وحدها خلص إلى أن الوفاة جرت دون تدخل خارجي مصادر مطلعة أبلغت الجزيرة أن عمر النايف يمكن أن يكون قد حقن بمادة سامة قبل أن يقضي على النحو الذي حدث وهو ما يعيد إلى الأذهان محاولات تصفية تحمل بصمات قوية للموساد أشارها محاولة اغتيال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل في عمان عام سبعة وتسعين وبعدها تسميم الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات وقبلهما جريمة تحيط بإسرائيل لا ينقصها غير إقرار صريح وهي اغتيال الرسام الفلسطيني الأشهر ناجي العلي في لندن عام سبعة وثمانين بضجيج أو بهدوء بتواطؤ أم بإعلان تستمر رسائل القتل التي يرجح أنها إسرائيلية دون رادع أو عقاب من جرائم احتلالها المباشر إلى جرائم دولية عابرة للحدود أما إن كان بيدها أم عبر اداة فذلك بحث آخر يتجاوز حتما لجان تحقيق