قمل الرأس يطور آلياته الدفاعية ضد العقاقير
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

قمل الرأس يطور آلياته الدفاعية ضد العقاقير

29/02/2016
كثيرا ما يأتي الأطفال إلى البيت بضيف غير مرغوب فيه وخصوصا من المدرسة وتجد الأمهات أنفسهن أمام مشكلة التخلص منه بل ومكافحته إنه قمل الرأس طفيلي شائع في أرجاء العالم ويعيش على امتصاص الدم من فروة الرأس وغالبا ما يصيب أطفال المدارس لكنه اليوم أصبح يشكل خطرا أكبر بعض ظهور سلالات جديدة منه أكثر مقاومة للعقاقير المتوفرة حاليا وبعد انتشاره في خمس وعشرين ولاية أمريكية أطلق على السلالة الجديدة من هذا الطفيلي اسم القمل الخارق ويقول الباحثون إنهم وجدوا بعد تحليل 109 عينات من القمم تغيرا وراثيا في أكثرها ونصح الأطباء الأهل بزيادة الجرعة عقاقير ببيروت رائدات في مكافحته خصوصا بعد انخفاض مفعوله في قتل الطفيلي من مائة في المائة في عام 2000 إلى خمسة وعشرين في المائة حاليا الباحثون طمأن الأهالي بألا خطورة للقمم وأشاروا إلى أن بإمكان الأهالي إتباع الطرق التقليدية في إزالته كتسخين الشعر بالوجه واتباع طرق الصحية في إزالة الشعر المتساقط بالغطرسة الكهربائية وغسل ملابس بالماء الحار ووضع بملابس الحيوانات وأدواتها في مجففة ملابس نحو نصف ساعة أما إدارة الغذاء والدواء الأميركية فقد اعتمدت دواء جديدا تعاين آثار قال ونصحت الآباء بتوعية أبنائهم بتداعيات التشاطر القبعات ومشاط الشعر أو تماس مع شعار الآخرين وتشير إحصاءات مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها إلى ارتفاع حالات الإصابة بقبل الرأس إلى اثني عشر مليون شخص في أمريكا سنويا خمسة وثمانون في المائة منهم يصابون بالحساسية منها لأن الطفيلي يلسع فروة الرأس ودخول في الجرح قليل من لعابه وهو ما يجعل المصاب يحك رأسه