ردود الأفعال تتواصل على خرق الهدنة السورية
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

ردود الأفعال تتواصل على خرق الهدنة السورية

29/02/2016
شهدت أيام الهدنة السورية الثلاثة خروقات المنتظمة في مواقع مختلفة نفذتها قوات النظام ومساندوه وبينهم الطيران الروسي استهدفت عدة بريف إدلب الجنوبي والغربي ومدينة خان شيخون حيث أدى القصف الروسي لسقوط عشرات المدنيين بين قتيل وجريح مع دمار للمنشأة والممتلكات رغم أن المنطقة خالية من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية منذ أن طرده المعارضة السورية من هناك في مطلع عام 2014 وكأنما يستغل النظام وحلفاؤه الهدنة لتعزيز مواقعهم سقط أيضا مزيد من القتلى والجرحى بسبب غارات الطيران الروسي على بلدة حرب نفسي بريف حماة الجنوبي وتزامن القصف مع محاولة قوات النظام السيطرة على البلدة كما قصفت قوات النظام قرى بجبل شحشبو ومناطق أخرى في ريفي حماة الشمالي والجنوبي حيث توجد المعارضة المسلحة وفصائل أخرى وتتبع ردود الأفعال بمختلف الاتجاهات مجموعة العمل الخاصة بسوريا بحثت تلك الخروقات بدعوة من وزير الخارجية الفرنسي الذي أكد في جنيف تلقي بلاده مؤشرات تفيد بأن الغارة مستمرة على مناطق المعارضة السورية والبيت الأبيض أعلن علم واشنطن بالخروقات معتبرا أنه من السابق لأوانه تحديد من يتحمل مسؤوليتها لكنه أعرب عن الأمل في أن يعطي وقف إطلاق النار زخما للعملية السياسية ورغم ردود الفعل تستمر روسيا في التغريد خارج السرب بل دعا المتحدث باسم الكرملين ديمتري بسكوف لتوخي الحذر الشديد في إصدار ما وصفها بالاتهامات بتعطيل الهدنة بينما طلب التطورات متوازية مع ما سمي الخطة ب التي تحدثت عنها واشنطن وذكر بها وزير الخارجية السعودي كبديل في حال عدم التزام النظام السوري وحلفائه بإنجاح الهدنة الراهنة لا تعرف تفاصيل تلك الخطة وإن كانت وجهرة موسكو برفضها ما لم يشارك فيها الرئيس النظام السوري تشير إلى عين روسيا بتفاصيلها واللافت للنظر أن الحديث عن هذه الخطباء يتزامن مع أحاديث مختلفة تتردد منذ فترة عن ضرورة البحث عن البديل إثر ما يوصف في انهيار القانون الدولي وكثير من الاتفاقات الدولية في عدد من البلدان العربية