جهود بكينيا لحماية وحيد القرن الأبيض من الانقراض
اغلاق

جهود بكينيا لحماية وحيد القرن الأبيض من الانقراض

29/02/2016
في النهاية لم يبق سوى ثلاثة على سطح الكوكب الحيوانات هذه هي الأمل الأخير من أجل بقاء وحيد القرن الأبيض على قيد الحياة وهو المصنف بأنه أضخم الكائنات التي تسير على الأرض بعد الفيل الإفريقي ذكر وأنثيان تخضع لحراسة مشددة من قبل فريق من حراس الغابات وظفتهم السلطات الكينية للتناوب على حماية الحيوانات الثلاثة على مدار أربع وعشرين ساعة وفي هذه الأثناء يقوم العلماء بإجراء محاولات تلقيح اصطناعي من الفكري للأنثين من أجل ضمان إنجاب مواليد جدد ما يعزز الأمل بإنقاذه وحيد القرن الأبيض من شفير الانقراض فبعد نفوق الذكر التوئم العام الماضي يقع على كاهل هذا الأخير عبئ المهمة الذكر عمره 43 عاما والانثيان كذلك ونظرا لكبر سنها لا يمكن أن نراهن على عملية تزاوج طبيعية فكان لابد لنا من إجراء عدة عمليات التخصيب الاصطناعي وزراعة الأجنة في أرحام إناث من فصيلة أخرى لحيوان وحيد القرن ونحن ننتظر النتائج استخدام إناث وحيد قرن من فصيلة أخرى كحاضنات لأجندة وحيد القرن الأبيض هي تجربة فريدة يجريها علماء لأول مرة في تاريخ محاولات الحفاظ على هذه الفصيلة نادرة من الانقراض وحيد القرن الأبيض على وشك أن يلقى مصير ديناصورات هذا بسبب وحشية البشر والجهل كانوا يقتلونها ظنا منهم أن قرونها تشفي من الأمراض عندما تستخدم في تركيب العقاقير لكن ذلك غير صحيح قطعان وحيد القرن الأبيض كانت تعمروا يومنا سهولة جنوب السودان والكونغو وأفريقيا الوسطى وتشاد وهي بلاد شهدت حروبا طاحنة في العقود الماضية ما أفشل جميع محاولات إقامة محميات للحفاظ على الحياة الطبيعية فيها وبعد أن أباد صيادو الغابات وحيد القرن الأبيض إبادة شبه كاملة تبقى أنظار الأمل معلقة على هذه الثلاثة