تدهور بيئي في تعز اليمنية جراء الحصار
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تدهور بيئي في تعز اليمنية جراء الحصار

29/02/2016
من سيء إلى أسوأ تمضي الحياة في مدينة تعز اليمنية جراء الحصار الشديد الذي تفرضه عليها مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح منذ عشرة أشهر لم يكتفي الحوثيون بحصار المدينة بل أرفقه بموجات من القصف العشوائي المستمر على أحيائها السكنية ما خلف أعدادا كبيرة من القتلى والجرحى يحاول السكان تعز التكيف مع أوضاعهم الراهنة بعد أن فشل المجتمع الدولي في إيصال المساعدات الإنسانية إليهم حتى الآن على الأقل إلى جانب إخفاقه في دفع الحوثيين للالتزام بقرارات الشرعية الدولية وعلى رأسها رفع الحصار عن المدن والمناطق المحاصرة ولأن أثر الحصار والقصف العشوائي لا تتوقف عند سقوط الضحايا فقط ثمة مشاكل أكثر إلحاحا تواجه ما تبقى من سكان المدينة والحديث هنا عن التلوث وتراكم النفايات بكل ما يشكله هذا من مخاطر على صحة الإنسان والبيئة واقع دفع سكان المدينة لتدبر الأمر بأنفسهم من خلال حملات النظافة لإزالة ما تراكم من نفايات وحطام من الشوارع وإبعادها عن المنازل والمتاجر بقدر ما يستطيعون لأن الوصول إلى مكبات النفايات خارج المدينة غير واردة أصلا بسبب الحصار ونيران الحوثيين بات واضحا أن الحوثيين يستهدفون تعز من خلال عقاب جماعي يعتمد القصف والتجويع والتدمير وإفساد البيئة غير مكترثين بنداءات الإنسانية والعقوبات المفروضة عليهم والنتيجة في هذه الحالة ربما تكون استمرار الأزمة بعض الوقت في انتظار تغير الوضع على الأرض