إعدام يثير غضبا في مدينة راولبندي الباكستانية
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أردوغان: الذي يمشي في أزقة القدس يدرك أنها تحت الاحتلال
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

إعدام يثير غضبا في مدينة راولبندي الباكستانية

29/02/2016
مؤيدو ممتاز قادري يخرجون إلى شوارع مدينة راولبندي المجاورة للعاصمة الباكستانية إسلام آباد إحتجاجا على إعدام السلطات الله وانتقام من حتى من وسائل إعلام إتهمت بعدم الدفاع عنه دون أي سابق إنذار اعتدى علي متظاهرون محتجون على إعدام ممتاز قادري وهتفوا ضد الإعلام الذي قال إنه لم ينصفه فررت منهم بعد أن حطم الكاميرا ممتاز قادري العنصر السابق في وحدة حماية الشخصيات الهامة كان قد هز أركان الحكم في باكستان عندما قتل حاكم إقليم البنجاب السابق الذي كان مكلفا بحراسته بعد أن دافع حاكم البنجاب عن فتاة غير مسلمة اتهمت بالإساءة للإسلام الآن وبعد خمس سنوات على الاغتيال أعدم قادري تنفيذا لحكم قضائي حالة الغضب بدت واضحة هنا وانعكست بشكل سلبي على مختلف مناحي الحياة لكن يبدو أن الأهم هو ما يعنيه إعدام قادري بالنسبة لقضايا التجديف التي تشغل للباكستانيين منذ سنوات قانون التجديف في باكستان يعاقب من يتطاول على رموز دينية وتحت لوائه اتهم كثير من أتباع أقليات دينية وهو ما أثار حقوقيين ودفعهم الاتهام من يستخدم القانون بتعمد النيل من حقوق الأقليات الدينية بعض من النشطاء القانونيين يؤمنون بفلسفة ترفض تنفيذ حكم الإعدام بالمطلق لكن فيما يتعلق بقانون التجديف فلا يكاد يختلف اثنان من أصحاب العقول المنفتحة على ظلم من يستخدم تحديدا لغير المسلمين حاكم إقليم البنجاب سلمان تاثير كان من المطالبين بإلغاء قانون التجديف وهو ما عجل من اغتياله على يد حارسه الشخصي عبد الرحمن مطر الجزيرة راولبندي