شكوك بشأن سرقة أعضاء الشهداء الفلسطينيين
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

شكوك بشأن سرقة أعضاء الشهداء الفلسطينيين

28/02/2016
لن يمر بسيم من هنا بعد اليوم فقد استشهد قتل بنيران جنود الاحتلال بدعوى تنفيذه عملية طعنة في القدس المحتلة بعدها احتجزت سلطات الاحتلال جثمانه مدة شهر كامل وكانت لحظة استلام الجثمان بالنسبة للعائلة لا تقل قسوة عن لحظة استشهاده صورة قاسية لكن خلال الهبة الشعبية الأخيرة انتهجت سلطات الاحتلال سياسة جديدة وأعادت عدة جثامين بعد احتجازها وهي بحالة تجمد هنا في معهد الطب الشرعي في جامعة القدس قابلنا الدكتور صابر العالول أردنا أن نفتح ملف شكوك العائلات حول سرقة أعضاء أبنائها التصوير طبقي هو لا يكفي إثبات أو نفي وجود سرقة أعضاء نقص سينهي بتكون في حالة الانجماد وتجمد أي لا نستطيع العمل والتعامل كإجراءات الطبية شرعية بتاتا في مثل هذه الحالة إلا بعد عملية إنفكاك الانجماد وتجمد وهذا يحتاج إلى أقل شيء 24 إلى 48 ساعة قضية سرقة أعضاء الشهداء الفلسطينيين كشفت عنها دكتور مائير فايس في كتابها تحت عنوان على جثثهم الميتة ففي أواخر تسعينيات القرن الماضي تواجدت دكتور فايز في معهد أبو كبير للطب الشرعي في تل أبيب لإجراء بحث علمي وهناك يعرف كيف كانت تتم سرقة الأعضاء لاسيما من الفلسطينيين خلال وجودي في المعهد شاهدت كيف كانوا يأخذون أعضاء من جسد الفلسطيني ومن سياسة متبعة لا يأخذون من الجنود أتحدث هنا بالأساس عن قرنيات وجلد ما صمامات قلبية لا يمكن لأناس غير مهنيين أن ينتبه لنفس هذه الأعضاء في مكان القرنيات كانوا يضعون شيء بلاستيكيا مما يقلص فكانوا يأخذونه من الظهر بحيث لا ترى العائلة ذلك توجهنا لوزارة الصحة الإسرائيلية وفي رد مكتوب قالوا إن ذلك كان يحدث في الماضي أما اليوم فيقومون بأخذ الأعضاء وفق الإجراءات القانونية كشفت ميلا فايس عما رأته خلف هذه الأبواب ادعت إسرائيل أنها توقفت عن سرقة أعضاء الشهداء الفلسطينيين لكن اشتراط عاما عن تشريح لإعادة الجثامين المحتجزة تساؤلات عدة الاحتلال بالنسبة لهؤلاء لم يحترم يوما نجوان سمري الجزيرة من أمام معهد أبو كبير للطب الشرعي