العبادي يجهز للموصل وتنظيم الدولة على أبواب بغداد
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/10/3 الساعة 08:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/13 هـ

العبادي يجهز للموصل وتنظيم الدولة على أبواب بغداد

28/02/2016
يجهز العبادي قواته لمعركة الموصل واستحق تنظيم الدولة الإسلامية هناك يرسل المئات منهم إلى بلدة مخمور وتلك تبعد ما لا يقل عن أربعمائة كيلومتر عن العاصمة فتأتيه الضربة من حيث لا يحتسب التنظيم على أبواب بغداد نفسها وتلك إستراتيجية تقوم على ما يوصف غالبا بالصدمة والترويع فاجأ التنظيم الجيش العراقي وقوات الحشد الشعبي في منطقة أبو غريب يشن هجوما واسعا ينتهي به إلى السيطرة على مواقع بالغة الأهمية منطقة المصنع مديرية الجمارك ومقر الفوج الثالث واللي وأربعة وعشرين وقريتي الحمدانية وكاظم العذاب يصبحوا عمليا على بعد نحو 20 كيلومترا من بغداد ونحو عشرة كيلومترات مطارها وتلك ضربة تكاد تكون غير مسبوقة تحول التنظيم بها ومعها من موقع الدفاع في الفلوجة والرمادي إلى الهجوم فيهما وفي مناطق أكثر تحصينا أو نئيا على الأقل فالتنظيم ويتقدم في فلوجة العامرية يضربه هناك ويوجه يهاجم ويستولي على الأرض فيتقهقر الجيش ومعه قوات الحس الشعبي والأمر نفسه في الرمادي يحدث هذا بما يشبه الصاعقة فيجدها مقتضى الصدر السانحة يدعو مسلحيه وأتباعه إلى الاستعداد للأسوأ أي للدفاع عن بغداد نفسها العاصمة إذا في خطر محدق بالنسبة للرجل يهددها تنظيم الدولة والفساد والتصدي سيكون لهما معا فالهجمات كما يقول يجب أن لا تؤخر الإصلاح كما أنه ينبغي قطع الطريق على من يصفهم بالفاسدين لئلا يختبئ خلف الحديث عن خطر التنظيم بهذا يربط الرجل بين مهددين ويساوي بينهم ويلمح إلى أن ثمة نخبة تستثمر في التخويف من تنظيم الدولة وربما تضخيم خطره لتمرير فسادها والنجاة من المساءلة وفي حديث الصدر ما هو أخطر التلميح إلى عجز الدولة ومؤسساتها عن التصدي لهجمات التنظيم ما يدعوه الاقتراح نفسه وأتباعه للقيام بذلك قبل هذا بيومين فقط دعا الرجل أبعه للنزول إلى شوارع بغداد ففعلوا وكان ذلك استعراض للقوة عادة فيه إلى الساحة لاعب رئيسي وأمهل العبادي شهرا ونصف الشهر للإصلاح وإلا العبادي ومنهم على يميني في الزاوية إذن على ما قالت مسيرة أتباع الصدر وما أكملته الهجمات الصاعقة لتنظيم الدولة في أطراف بغداد