اعتصامات بالضفة وغزة رفضا لإحالة نائبة للتحقيق
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

اعتصامات بالضفة وغزة رفضا لإحالة نائبة للتحقيق

28/02/2016
لأنها تصر على رفض المثول أمام النائب العام الفلسطيني بتهمة التحريض والتشهير كما تقول تواصل النائبة نجاة أبو بكر اعتصامها لليوم الرابع على التوالي تحت قبة البرلمان الفلسطيني في مدينة رام الله النائبة أبوبكر استنكرت هذا الإجراء الذي وصفته بغير القانوني وأكدت أنها صدحت بكلمة حق للدفاع عن قضايا شعبها خلال اعتصامها الأخير مع المعلمين المضربين عن العمل كنت أدافع ولا زلت وسأبقى أدافع عن كل كل الفلسطيني ولكن سأحول هذه القضية إلى قضية رأي عام حتى يعلم القاصي والداني أن حقوق وواجبات النواب وحصانة النواب لا ترفع طالما بقي النائب داخل المجلس التشريعي لم تبق نجاة أبو بكر وحدها فقد التحق بها نواب آخرون للتضامن معها والاعتصام في ساحة البرلمان برام الله بمشاركة حقوقيين ومواطنين طالبوا بتغليب لغة الحوار لإنهاء هذه الأزمة هذه الوقفة هي صرخة من أجل التذكير بأننا أنجزنا مجموعة كبيرة من القوانين وفي مقدمتها القانون الأساسي يجب أن يحترم هذا القانون من كل المستويات بدءا من السيد الرئيس وصول لآخر مواطن فلسطيني وقفة التضامن لم تقتصر على رام الله بل امتدت إلى غزة حيث شددت نواب حركة حماس خلال جلستهم البرلمانية على ووقوفهم إلى جانب زميلتهم أبوبكر يؤكد على بطلان هذه الأمور التي قامت بها النيابة العامة والملاحقة لهذا النائب مؤكدين على الحصانة البرلمانية التي يتمتع بها كل نائب في المجلس التشريعي الفلسطيني أما النيابة العامة الفلسطينية الطرف المعني الأول بذلك فقد نفت من جانبها أن يكون استدعاء نائبا قد جاء على خلفية حرية الرأي والتعبير وإنما لارتكابها جرائم يعاقب عليها القانون دون توضيح لتفاصيل تلك الجرائم تفاعلات قضية ملاحقة النائبة نجاة أبو بكر تبعث حالة من الإحباط والقلق في أوساط الفلسطينيين إزاء المشهد الداخلية ويتطلب تجاوز هذا الوضع وفق قناعة كثيرين جهودا أكثر فاعلية لقطع الطريق على احتدام هذه الأزمة وما قد يترتب عليها من عواقب سمير أبو شمالة الجزيرة رام الله فلسطين