تحالف الاعتدال والإصلاح يكتسح الانتخابات الإيرانية
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

تحالف الاعتدال والإصلاح يكتسح الانتخابات الإيرانية

27/02/2016
قضي الأمر وتحولت التوقعات إلى حقائق طهران منحت أصواتها للائحة الاعتدال والإصلاح في تصويت شبه بالعقاب لم يسمح الناخبون لجوء لمرشح المحافظين في العاصمة بالعودة إلى البرلمان على الأقل وفق النتائج الرسمية الأولية بدأ أمر أشبه ما يكون بتفويض شعبي للرئيس روحاني للمضي في سياسة الانفتاح التي بدأها لاحظنا أن الشعب كان يصوتوا على لائحة الإصلاحيين بكاملها فقد اكتشف أن هذا حكومة السيد روحاني كان جيدا وعد برفع العقوبات وفعالة في خطوة أولى وقد وعد الخطوة ثانية وهي معالجة المشاكل الداخلية وشعب وفهم رسالة ودعم لائحة الإصلاحيين لم يكن الأمر مفاجئا فكلما ارتفعت نسبة المشاركة كلما صب ذلك في مصلحة المعتدلين والإصلاحيين بذلك جرت عادة الانتخابات في إيران والأمر لم يمثل استثناء هذه المرة فالإيرانيون لم يخلف موعدهم مع صناديق الاقتراع وسجل نسبة مشاركة مرتفعة هي ما كانت ترفضه إيران الأصوات التي بلغنا بها هي 33 مليون صوت وهو ما يمثل نسبة مشاركة تتجاوز ستين في المائة والانتخابات نظمت في جو سياسيا وأمنيا خبروا بردا وسلاما على الرئيس الإيراني حسن روحاني فلم ينتظر الإعلان عن النتائج النهائية صراحة بأن الوقت قد حان لفتح فصل جديد في الاقتصاد يعتمد على القدرات الداخلية المزيد من الفرص الخارجية على ذلك وقد أدرك أن هيمنة المحافظين قد أصبحت من الماضي لم يختلف الأمر كثيرا في انتخابات مجلس خبراء القيادة السفينة تتجه لترسو على بر المعتدلين ما لم تنته الضريح في الاتجاه الآخر فاز إذن الإصلاحيون والمعتدلون أه في طهران ومن يفوز بمقاعد طهران فتلك بوابته للإمساك أهم مفاتيح البرلمان على ذلك بارزة سياسته في إيران