تفاقم معاناة سكان تعز جراء الحصار الخانق
اغلاق

تفاقم معاناة سكان تعز جراء الحصار الخانق

27/02/2016
لا يحتاج السائر في شوارع مدينة تعز لكثير من التدقيق لكي يدرك حجم المعاناة التي يواجهها الناس هنا في ظل الحصار الخانق الذي تفرضه مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح على المدينة منذ نحو عشرة أشهر فما قد يبدو لكثيرين مجرد نشاطا عابر في حياتهم فإنه في تعز يأتي ممزوجا بكثير من المشقة والتعب المشهد في أسواق المدينة يوحي وكأن تجارها قرروا الإضراب عن العمل محال قوية على عروشها بفعل الحصار ومشترون يبحثون عن البضائع تحت خطر القصف فلا يجدونها إلا بشق الأنفس أصبح المواطن لا يجد قوت يومه بسبب غلاء المعيشة وعدم توفر المواد الأساسية للعيش ويقول أهالي تعز إن الحصار الخانق لم يتسبب فقط في شح المواد الأساسية التي تصل إلى مدينتهم بالتسبب في ارتفاعات جنونية في أسعارها إذ بلغت نسبة زيادة أسعار بعض المواد الضرورية لاسيما مشتقات النفط نحو مائتين وخمسين في المائة وهي نسبة قد يكون لها دلالة عميقة في بلد يعاني أصلا من ارتفاع حاد في معدلات الفقر والبطالة لكن إرادة الحياة حاضرة أيضا في تعز وتتجلى في إصرار أهلها على تحدي الحصار ومواصلة حياتهم رغم خطر الصواريخ والقذائف التي قد تسقط عليهم في أي لحظة