بلغاريا ترفض مشاركة الفلسطينيين بتشريح جثة النايف
اغلاق

بلغاريا ترفض مشاركة الفلسطينيين بتشريح جثة النايف

27/02/2016
لم يكن بين الناشط الفلسطيني عمر زايد النايف وأعدائه سوى هذا الفناء آثار الدماء الكثيرة لم تترك للجناة فرصة تغليب فكرة الانتحار الذي تصر عليه دوائر مقربة من الحكومة البلغارية تهتك في الجمجمة وآثار الضرب بآلات حادة على الجبهة والصدر والأنف والفم وكسر غائر في الرجل كل هذه الأمور لم تترك لمؤيدي هذه الفكرة إمكانية استباق نتائج التحقيق لكن صوفيا استبقت قدوم محققين فلسطينيين فأعلنت رفضها القاطع مشاركة أي طرف فلسطيني في تشريح الجثمان المتهم الأول والأخير أعتقد بأنه الموساد لكن هناك تقصير تقصير فلسطيني من جهات عدم تأمين الحماية اللازمة لمبنى السفارة ولشخص عمر أثناء تواجده في هذا البازار المعروف بسوق النساء الشعبي في وسط العاصمة صوفيا سكن عمر وقضى اثنين وعشرين عاما تجارة مربحة وأمل بأن يسقط حكم المحكمة الإسرائيلية بالتقادم يذكر هذا الشارع قدوم عمر إليه رجل بسيط خلوقا إلى أن فتحت له أبواب التجارة فتملك هذه المحلات الخمسة أحمد التاجر العراقي يدير محلا جاور عمرا سنين كثيرة لا يتردد في القول إن ما حدث للرجل في مقام عمر الذي عايشه مدة طويلة أمر لا يصدق مفارقات مشهد الاغتيال في صوفيا تثير الشك فبعد يوم من عودة رئيس الوزراء البلغاري بويكو بوريسوف من تل أبيب اغتيل عمر وقبل يوم اغتيل صديقه الأسير السابق أيمن جرادات في جنين رسالة لا تخطئها العين مغدورا قضى الأسير الفلسطيني السابق عمر زايد النايف في أرض توصف دبلوماسيا وللمفارقة بأنها أرض فلسطينية لاذا بحصانتها عسى أن تحميه من الانتقام العابر إلى شرق أوروبا