المعارضة الروسية تحيي ذكرى اغتيال نيمتسوف
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

المعارضة الروسية تحيي ذكرى اغتيال نيمتسوف

27/02/2016
روسيا من دون بوتن العار لقاديروف إنهم الشعاران البارزان هنا الاستياء بدا واضحا في صفوف المعارضة التي تتهم الرئيس الشيشاني رمضان قديروف بالضلوع في عملية اغتيال أحد أبرز قادتها باريس نيمستوف قادروف يشعر بتغييرات من قبل السلطة تجاهها لذا فإن عملية الاغتيال كانت إشارة لولائه للسلطة ومحاولة لإظهار قوته بهدف الحصول على دعم الرئيس في الانتخابات المقبلة اتهامات لم تقدم المعارضة أي أدلة قاطعة تثبت ضلوع الرئيس الشيشاني فيها لم تسمح السلطات للمعارضين بعبور الجسر قرب الكرملين حيث أختيل الانتصاف من مكان آخر مسيرة شارك فيها المعارض الروسي التي نددت بضم القرم إلى روسيا يعني أن اغتيال المعارض الروسي بوريس نيمتسوف قبل عام لكن ستار كثيف من الضبابية لا يزال يلف التحقيقات خصوصا هوية الشخصيات المتورطة في عملية الاختيال أختيل يمسه في ظروف تبدو غريبة حيث أطلق مجهولون النار عليه من سيارة توقفت على مقربة منه لبرهة من الزمن وذلك في أكثر منطقة تخضع للرقابة الأمنية اتضح فيما بعد أن بعضا من كاميرات المراقبة لم تكن تعمل حينذاك بينما المعتقلون الخمسة المتهمون في تنفيذ العملية تتناقض رواياتهم أحداث أجبرت ابنة نيمتسوف على تقديم شكوى إلى المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان المجتمع الروسي لا يدرك حتى الآن مدى خطورة عمليات اغتيال نتصور من جهة أخرى أعتقد أنه يتم تخوف المعارضة الروسية خاصة قبيل انطلاق الانتخابات البرلمانية في البلاد وهذا ما حدث مع المرشح الأبرز عن المعارضة للانتخابات الرئاسية القادمة ميخائيل كاسيانوف الذي تعرض أخيرا لإهانات وتهديدات بينما المخاوف من نشوب توترات خلال سير العملية الانتخابية المقبلة دفعت بوتن إلى دعوة أجهزة الأمن لاتخاذ الخطوات الضرورية للحيلولة دون تدخل أي قوى خارجية يمكنها المساس بالنظام في البلاد رانيا دريدي الجزيرة موسكو