السواتر الترابية بالحدود التونسية تقلص مساحات الرعي
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

السواتر الترابية بالحدود التونسية تقلص مساحات الرعي

27/02/2016
صحراء جنوب شرقي تونس حيث تسرح الابل في فضاءات الطبيعة ألف مهدي العيش معها منذ الصغر يناديها فتستجيب ويعاونوها حتى في ولادة عسيرة يستحق بعد ذلك كوبا من الشاي لكن الصحراء الشاسعة التي كبر عليها لم تعد كما كانت الحاج عمر قال لي إن الحياة الرعوية هنا تغيرت نوعا ما بسبب الساتر الترابي الذي وضعته السلطات التونسية على الحدود مع ليبيا لهواجس أمنية تاريخ البداوة التونسية التي لم يعرف حدودا مع ليبيا فالبحث عن الكلى يستوجب الترحال على مدار السنة إعتادوه لكنهم لم يألفوا بعد وجود ساتر يحدوا من تنقلهم ويحسر مساحات الرعي إذا كانت حماية الحدود الجغرافية لتونس تتطلب تضحيات من الدولة والمواطنين على حد سواء الإجراءات الأمنية تتقدم في الأولويات على المصالح الأخرى وهكذا هي حسابات الحكومة على ما يبدو سلام هنداوي الجزيرة بن جردان جنوب تونس