أبل تطلب إسقاط دعوى بفك شفرة آيفون
اغلاق

أبل تطلب إسقاط دعوى بفك شفرة آيفون

27/02/2016
الطعن القانوني الذي قدمته أبل إلى محكمة فدرالية في كاليفورنيا كان واضحا وصريحا وقد بينت من خلاله أسباب رفضها طلب الحكومة الأمريكية من الشركة اعتماد نظام تشغيل الجديد لهواتف آيفون يمكن للاستخبارات الأمريكية اختراقه أول هذه الأسباب هو اعتبار أبل أن الطلب الحكومي يتعارض مع الحريات التي كفلها البند الأول في الدستور الأمريكي هذا صراع قانوني هام سيحدد مستقبل صلاحيات الحكومة في التنصت وما تحاول الحكومة السعي إليه هو صياغة أساس قانوني سيسمح لها أن تجبر الشركات التقنية على العمل بالإكراه عملاء الاستخبارات مكتب التحقيق الفدرالي أف بي آي نفى على لسان مدير خلال جلسة في الكونغرس أن يكون الهدف من الحصول على مفتاح فك شيفرات هواتف الآيفون هو التنصت والمراقبة متى شاءت أجهزة الأمن حياتنا برمتها مرتبطة بالهاتف لذلك يثير الناس مسألة الخصوصية لكنني أطلب منهم التفكير في شكل عالمنا إذا لم نتمكن من اختراقها هواتف معينة بموجب أمر قضائي أريد أن يفهم الناس أننا لا نسعى إلى فتح هواتفهم ردود الفعل الشعبية جاءت على شكل مظاهرات في ولايات مثل نيويورك وكاليفورنيا تؤيد شركة أبل كما ألقت بعض شركات تقنية المعلومات العملاقة مثل مايكروسوفت وغوغل وفيسبوك بثقلها وراء كل لمساندتها وصرحت بأنها سترسل إلى المحكمة في كاليفورنيا دفوعات خاصة بها تشرح فيها أسباب تأييدها موقف شركة أبل التي ترى أن من شأن الانصياع للحكومة الفدرالية أن يفتح الباب أمام مطالب جديدة كفتح مايكروفونات الهواتف لأجهزة الاستخبارات وقد شبهت ذلك بفعل من يفتح بوابة لفيضان لا يمكن سدها لاحقا الجديد في الصراع الحالي بين الأمني وبين الخصوصية والحريات هو أنه يتمثل في طلب حكومي رأت أبل أنه غير مسبوق وشبهته بمن يطلب منه تصنيع السرطان للفتك بهواتف العامة وبخصوصياتهم وتوقع خبراء في القانون هذه القضية شهورا وربما سنوات الجزيرة من أمام مبنى اف بي اي واشنطن