آلاف المهاجرين عالقون على الحدود اليونانية المقدونية
اغلاق

آلاف المهاجرين عالقون على الحدود اليونانية المقدونية

27/02/2016
تخنق العبرات كلماتهم وتتكسر أحلامهم على سياج الحدود الشائك فلم تعد أوروبا فاتحة ذراعيها لاستقبالهم إنهم آلاف المهاجرين تقطعت بهم السبل هنا على الحدود بين اليونان ومقدونيا فقرار مقدونيا المفاجئ بتشديد إجراءات الدخول إليها أوقف مسيرهم نحو اللجنة الأوروبية المنشودة ووضعت رحلتهم أوزارها داخل مخيم إيدويني الحدودي ورغم أن الطاقة الاستيعابية القصوى للمخيم هي ألفان ومائة شخص إلا أن خيامه تكتظ بأكثر من ستة آلاف وبدأ الوضع ينذر بتفاقم بشكل كبير بعد أن أعلنت سلوفينيا وكرواتيا العضوان في الاتحاد الأوروبي وكذلك صربيا ومقدونيا بأنها ستحدد عدد المهاجرين الذين يمكنهم العبور 580 شخصا يوميا شريطة أن يكون سوريين وعراقيين ويملكون أوراقا ثبوتية رسمية أمضيت ليلة بالخارج بلام أرى عددا كبيرا من الأسر يناموا بلا خيام يقولون لنا إن الخيام ستصل اليوم ولكن لا توجد خيام للجميع ومع تدفق سيل المهاجرين واتجاه دول أوروبية أخرى لانتهاج سياسة الأبواب الموصدة تقلب حكومة أثينا كفيها على وضع لا تحسد عليه وحذر رئيس الوزراء اليوناني أليكسيس تسيبراس من أن بلاده لن تكون مستودعا للمهاجرين حسب وصفه وهدد دول الاتحاد الأوروبي بأن اليونان ستنفض يدها من أي اتفاقات الأوروبية مستقبلا إن رفضت دول الاتحاد مشاركة عبء اللاجئين معها الأمر الذي أشعل ملاسنة بين أثينا وفينا حيث هددت حكومة النمسا بطرد اليونان من فضاء شينغن واتهمتها بعدم ضبط حدودها جيدا والسماح لأعداد كبيرة من المهاجرين بمواصلة طريقهم شمالا باتجاه غرب أوروبا