مظاهرات للتيار الصدري في بغداد للمطالبة بالإصلاح
اغلاق

مظاهرات للتيار الصدري في بغداد للمطالبة بالإصلاح

26/02/2016
مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري في بغداد بين عشرات الآلاف من أتباعه يحذر ويطالب رئيس الوزارة حيدر العبادي بالإصلاح الصدر وهو شريك العبادي في حكومته حتى أيام خلت أعلن براءته من هذه الحكومة واتهم وزراءها بالفساد لكنه استثنى العبادي ودعاه إلى إجراء التغيير اتهامات متظاهرين للطبقة السياسية الحاكمة بالفساد كانت حاضرة بقوة في هذه المظاهرات التي أحاطتها الحكومة بإجراءات أمنية مشددة ليست تظاهرة شعبية كما قد يتصور البعض لكنها سياسية وبامتياز هذه التظاهرة قد توفر لرئيس الوزراء دعما كبيرا في إحداث التغيير الوزاري الذي يريد لكنها لن تكون كافية وحدها العملية السياسية في العراق لها قواعدها ولها توافقاتها وقد لا تتمكن هذه التظاهرة من تجاوزها أو حتى تجاهلها وبعيدا عن موقف الصدر لم تحسم كتل سياسية أخرى أمرها بعد من دعوة العبادي إلى إجراء تغيير وزاري إتحاد القوى العراقية الذي يضم القوى السياسية السنية ما يزال يطالب العبادي بتقديم إيضاحات للتشكيلة الجديدة وإن كانت من المتخصصين وهو موقف لا يختلف كثيرا عن موقف التحالف الكردستاني إمتناع هذه الكتل يعني إيضاح موقفها سيرغم العبادي على مزيد من الانتظار وهو ما قد يضع دعوته إلى التغيير في مهب الريح وليد إبراهيم الجزيرة بغداد