فصائل المعارضة السورية توافق على الهدنة المؤقتة
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

فصائل المعارضة السورية توافق على الهدنة المؤقتة

26/02/2016
صعبة وغير مضمونة وحظها ضئيل ذلك كما قد ينطبق على هدنة سوريا وفق الأطراف المعنية بالنزاع على نحو أو آخر لكنها أيضا ضرورية وملحة بنظر معظم تلك الأطراف والأمم المتحدة الهيئة العليا السورية للمفاوضات ورغم تحفظاتها على بنود الاتفاق الروسي الأميركي أكدت موافقة نحو 100 فصيل من المعارضة المسلحة أبرزها جيش الإسلام والجبس الجنوبية وفصائله حلب على الالتزام بهدنة مؤقتة لمدة أسبوعين مع احتفاظ الفصائل المسلحة بحق الرد على ما وصفته بأي عدوان خارجي تتخوف المعارضة ومعها الولايات المتحدة وتركيا ودول أخرى من أن يشكل استمرار العمليات العسكرية ضد تنظيم الدولة وجبهة النصرة ذريعة لروسيا والنظام السوري وحلفائهما لاستهداف الفصائل للموافقة على الهدنة لاسيما أن مواقعها على الأرض تتدخل مع مواقع النصرة والتنظيم والأهم غياب أي آلية واضحة أو ضمانات حقيقية لوقف النار ولعل ما زاد تلك الهواجس تأكيد وزير الخارجية الروسي ألا ضمانات كاملة لوقف إطلاق النار اتفاق الأمريكي الروسي مقللا من أهمية تلويح واشنطن باللجوء إلى خطة بديلة في حال انهيار الهدنة يجب أن لا يكون هناك أي حديث داخل التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة عن وجود خطة بديلة كإطلاق العملية البرية العسكرية في سوريا أو إنشاء مناطق عازلة أو مناطق حظر جوي وقد وصف الرئيس بوتين التسوية بالصعبة فإن تصريحات الرجلين تبدو مريبة حول مصير الهدنة جهة صدورها عن الطرف الرئيسي والأقوى في الميدان السوري الروس أيضا ومعهم جيش النظام إستعدوا للهدنة على طريقتهم الخاصة استبقها بشمي عشرات الغارات الجوية هي الأعنف من نوعها على مواقع المعارضة المسلحة في حمص وحماة وحلب وخاصة على الغوطة الشرقية