ترشح الفيلم الأردني "ذيب" للأوسكار
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

ترشح الفيلم الأردني "ذيب" للأوسكار

26/02/2016
على أيدي هواة وربما مغامرين وبأدوات بدائية كانت بدايات السينما الأردنية قبل ستين عاما فيلم كل عشر سنوات وحالة إنتاجية فقيرة وغياب واضح للدولة باكورة الأفلام لفيلم صراع في جرش كانت عام ألف وتسعمائة وسبعة وخمسين ثم في عقود اللاحقة أفلام وطني حبيبي والأفعى والابن الثاني عشر وفي منتصف الثمانينيات انتج فيلم الحذاء عن قصة للكاتب محمد طملية وصولا إلى حكاية شرقية للمخرج نجدت أنزور ثم في الألفية الجديدة ظهرت أفلام كابتن أبو رائد والمشهد والشراكسة دائرة السينما تصوير التي أسست لرعاية صناعة السينما ألغيت وبيعت معداتها في سوق الأجهزة التالفة بعد كل هذا الركود السينمائي جاء فلم ذيب للمخرج ناجي أبو نوار ليحصد جوائز عالمية كبيرة في محاولة لنقل السينما الأردنية من حالة إلى أخرى نجح الفيلم بصناعة أبطال من أبناء البادية لكن نظرة الدولة والمجتمع في العالم العربي للسينما قاصرة وفقا للمخرج السينمائي فيصل الزعبي وبعد أكثر من عقدين على إنشاء الهيئة الملكية للأفلام المأمول أن يؤسس هنا لصناعة أفلام أردنية قابلة للتنافس عالميا وفي موازاة ذلك تراجع الإقبال الشعبي على صالات عرض الأفلام وامست إرثا من الماضي بين صناعة السينما ومحاولات إنتاجية خجولة يتيح فلم ذيب بكل ما حققه في عالم الفن السابع في البطولة الجزيرة