إسرائيل أول المشتبه بهم في قتل النايف
اغلاق

إسرائيل أول المشتبه بهم في قتل النايف

26/02/2016
عمر نايف زايد النايف فلسطيني في الثانية والخمسين من العمر 26 عاما منها قيد الملاحقة 21 منها في الشتات متنقلا بين عدة دول لم يكن هذا التشرد كافيا لوقف ملاحقة الاحتلال الإسرائيلي له نايف الذي انتمى إلى الجبهة الشعبية وتتهمه إسرائيل بقتل أحد مستوطنيها قبل ثلاثين عاما اعتقل من كنيسة القيامة في بيت لحم عام ألف وتسعمائة وستة وثمانين لكنه أفلت بعد أربعة أعوام خلال وجوده في مستشفى ببيت لحم استقر به المقام في بلغاريا بعد أعوام من التخفي حيث تزوج وأنجب ثلاثة أبناء برزت قضية مجددا أواخر عام أن الفين وخمسة عشر حين طالبت إسرائيل السلطات البلغارية بتسليمه إليها وتذرعت باتفاقيات أمنية بين صوفيا وتل أبيب تخص تبادل المطلوبين لكن النايف لجئ إلى السفارة الفلسطينية لتجنب تسليمه عدد من الفلسطينيين وناشطين في بلغاريا إلى القيام بحملة تضامن معه جاءت نهاية مفاجآته واغتيل نايف اغتيال عقب زيارة رئيس الوزراء البلغاري بويكو بوريسوف إلى رام الله وتل أبيب ولقاءه عباس ونتنياهو على التوالي الضجة التي أثارها الاغتيال شملته السفارة الفلسطينية التي قتل نايف فيها إذ تتهم عائلة عمر مسؤولي السفارة بالتقاعس عن حمايته اتهام ترددت في موقف الجبهة الشعبية بعد دورة السفارة دون المطلوب بينما طالبت باستقالة وزير الخارجية الفلسطيني وإقالة سفيرها في بلغاريا السفير الفلسطيني ذاته أشار إلى أن تحقيقا يجري الآن في ما حدث بمشاركة شخصيات أمنية بلغارية كما أعلنت السلطة الفلسطينية تشكيل لجنة تحقيق تتوجه فورا إلى بلغاريا أين تكون الجهة ونفذته وكيفية تنفيذ فإن تاريخ إسرائيل الزاخرة باغتيال شخصيات فلسطينية يجعلها تتصدر قائمة المشتبه بهم في الضلوع بتصفية النايف ولا يخفي ذلك السلطة الفلسطينية في نظر منتقديها من مسؤولية التقصير عن حمايته ودون أن توفير التحليلات إشارات تواطؤ السلطات البلغارية أو دورها كل هذا جرى ويجري بعيدا عن مقتضيات القانون الدولي الذي يغيب كلما كان المتهم إسرائيليا