محافظ الأنبار: 80% من الرمادي مدمرة
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/11 الساعة 07:47 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/23 هـ

محافظ الأنبار: 80% من الرمادي مدمرة

25/02/2016
غدت وعود الحكومة العراقية بإعادة الإعمار والتي ترافقت مع انطلاق عملية استعادة السيطرة على محافظة الأنبار غدت في مهب الريح دمار هائل لا يتناسب مع إمكانات الحكومتين المحلية والمركزية في مجال إعادة إعمار المحافظ هو خلاصة وصف محافظ الأنبار للوضع الحالي في مدينة الرمادي بعد استعادة السيطرة عليها من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية حسب التصريحات الرسمية حجم الدمار في مدينة الرمادي دمار هائل وهذا الدمار يحتاج إلى جهد دولي كبير المعطيات الرسمية الواردة من مدينة الرمادي تنهي آمال النازحين بالعودة لمدنهم وهم يعيشون أوضاعا مأساوية حسب تصريحات ممثل الأمم المتحدة والمنظمات العراقية واستنادا إلى الراوي فإن حكومة الأنبار المحلية تلقت تفويضا من الرئيس الوزراء حيدر العبادي بالحصول على دعم دولي للمساعدة في إعادة الإعمار الدعم ذاته هو توفر سيخضع لمعادلات سياسية وبالذات ذلك المقدم من دول عربية أطراف عراقية فاعلة في حكومة بغداد أعلنت مرارا رفضها التعاطي مع دول عربية مختلفة تناصبها العداء على خلفيات عدة وبعيدا عن جدلية الإعمار وعودة النازحين هناك من يرى أنه من المبكر جدا الخوض في هذا المضمار في ظل الوضع الميداني الحالي تنفي مصادر عسكرية عراقية توقف العمليات العسكرية المتبادلة بين مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية والقوات الرسمية حتى الآن رغم إعلان حكومة بغداد خلاف ذلك والعمليات العسكرية المقصود وفق الأنباء الواردة هي الهجمات التي يشنها تنظيم الدولة بصورة شبه يومية في أجزاء مختلفة بمحافظة الأنبار وتحديدا في مدينتي الرمادي والفلوجة أحدث هذه الهجمات كانت تفجير عربة عسكرية مفخخة استهدف بها تنظيم الدولة موقع مشترك للشرطة الاتحادية والحشد العشائري وخلف عشرات القتلى والجرحى هذا فضلا عن حوادث يومية أخرى تنوعت بين تفجيرات بعبوات ناسفة ومنازل مفخخة تركها مسلحو تنظيم الدولة في مناطق أصبحت تحت سيطرة الجيش الحكومي وقد تسبب آخر وهذه التفجيرات في مقتل وإصابة العشرات غالبيتهم من خبراء تفكيك المتفجرات أثناء عمليات رفع المخلفات الحربية من أحياء مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار