عملية إعمار الأنبار شاقة ومأساة النازحين تتفاقم
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

عملية إعمار الأنبار شاقة ومأساة النازحين تتفاقم

25/02/2016
هذا هو حال أحد مخيمات نازحي محافظة الأنبار التي تم إنشاؤها عند معبر جسر بزيبز جنوب بغداد بعد ساعات على هطول الأمطار تحول المخيم إلى مأساة كبيرة معاناة هؤلاء النازحين الذين تقدر الأمم المتحدة عددهم بنحو أربعة ملايين لا تقف عند حد فقد تحولت هذه المخيمات إلى ما يشبه السجون في ظل نقص شديد في المواد الإغاثية والغذائية في الرمادي أعلنت السلطات المحلية أخيرا عن بدء حملة لإعادة إعمار المدينة التي أصبح حالها يرثى له بسبب المواجهات بين القوات العراقية وتنظيم الدولة وما تعرضت له من قصف جوي ومدفعي استمر أشهرا عديدة قبل أن تبسط القوات الحكومية السيطرة عليها لكن حملة إعادة إعمار الرمادي تحتاج حسب مسؤولين إلى أموال طائلة وهو أمر يفوق قدرة حكومة بغداد التي لم تخصص حتى الآن أي أموال لإعادة إعمار المدينة حجم الدمار في مدينة الرمادي دمار هائل وهذا الدمار يحتاج إلى جهد دولي كبير نحن نعمل بالمتوفر لنا من إمكانيات كحكومة محلي وبالتنسيق مع الحكومة المركزية ولكن الحقيقة المشكلة كبيرة وتقول منظمات دولية عدة إن عملية إعادة إعمار الرمادي لن تكون سهلة وقد تأخذ وقتا طويلا وهو ما يعني استمرار معاناة النازحين وحتى إشعار آخر