خلاف أميركي روسي حول بدائل مفاوضات سوريا
اغلاق

خلاف أميركي روسي حول بدائل مفاوضات سوريا

25/02/2016
رغم أنه يكاد يكون الثمرة اليتيمة للجهود الدبلوماسية بشأن سوريا إلا أن تنفيذه على أرض الواقع لا يزال يواجه العديد من العوائق والتحديات الحديث هنا عن وقف إطلاق النار المرتقب في سوريا بدءا من منتصف ليلة السبت القادمة ومع اقتراب الموعد بدا لافتا تصاعد حدة التجاذبات بين واشنطن وموسكو رغم أن الاتفاق جاء بالأساس عبر توافق بينهما إذ أعلن وزير الخارجية الأميركي جون كيري بأن لدى واشنطن خطة بديلة في حال فشل المسار الحالي في ان يكون مقدمة لانتقال سياسيا حقيقيا في سوريا الطريق الوحيد نحو تحقيق الحل السياسي هو الاتفاق وإجماع كل الأطراف وبالتالي إننا نأمل في التقدم على هذا المسار لكي نعود إليكم بموقف خلال أسابيع عما إذا كانوا جادين أم لا وفي حال لم يكونوا جادين سيتعين علينا حينها نتحدث معكم بشأن طبيعة الخطة البديلة موقف أثار حفيظة الروس الذين نفى وزير خارجيتهم سيرجي لافروف وجود الخطة باء لدى موسكو واشنطن لتسوية الأزمة السورية في الحاضر والمستقبل في حين طمأنت الناطقة باسم الخارجية الروسية العالم بأن العمليات المتعلقة بوقف إطلاق النار في سوريا مستمرة رغم سعي بعض المسؤولين الأمريكيين لإفسادها أما المعارضة السورية المنهكة بالقتال على أكثر من جبهة فقد أعلنت التزامها بهدنة مؤقتة لمدة أسبوعين رغم تحفظاتها العديدة على وثيقة الهدنة حيث أعربت عن استغرابها من أن تكون موسكو التي يسقط يوميا عشرات الضحايا بين قتيل وجريح بفعل لغاراتها وصواريخها طرفا مشاركا في ضمان تنفيذ الهدنة فضلا عن أن وثيقة الاتفاق لم تتضمن العواقب المترتبة على خرق النظام وحلفائه للهدنة في حين ذكرت هذه العواقب بشكل ضمني بالنسبة للمعارضة ما يسمح للقوات الروسية وللنظام باستهدافهم لكن ورغم كل هذه التحفظات والتجاذبات يبدأ المبعوث الأممي ديمستورا وكأنه يستعد لجدول أعمال حافلا مع اقتراب موعد الهدنة سنبدأ يوم غد بتحديد موعد لما يعتبر موافقة على إطار عمل لوقف الأعمال العدائية يلي ذلك إنشاء قوة مهام لوقف تلك الأعمال وهو موضوع إجرائي يتبعه اجتماع لمجلس الأمن فيما يبقى أمل كثير من السوريين بأن يأتي فجر السبت القادم وقد توقف عدد ضحاياهم عن الارتفاع