منظمة العفو تنتقد أوضاع اللاجئين في فرنسا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

منظمة العفو تنتقد أوضاع اللاجئين في فرنسا

24/02/2016
أبو عمر واحد من ثلاثمائة وخمسين سوريا يعيشون في معسكر للاجئين في مدينة كاليه شمالي فرنسا وصل إلى هنا قادما من شمال سوريا قبل ستة أشهر كأقرانه في هذا المعسكر لا يوجد في عقله سوى مشروع العبور إلى إنجلترا وفي انتظار أن يجسد حلم يتحدث أبو عمر عما يصفه بإهانة لإنسانية اللاجئين في هذا المعسكر أبو عمر ومن معه يعيشون في هذا المعسكر الذي تحول من العدم إلى مدينة تتكدس فيها ستة آلاف نسمة هنا الحقيقة تتجاوز ما قد يتصوره البعض عن معاناة اللاجئين صفيح وخيم بالية من القش والبلاستيك وطريقة في الأوحال تحاصرها النفايات الحكومة الفرنسية تريد غلق هذا المعسكر ومن يجدون هنا عليهم الذهاب إلى هذه الحاويات البيضاء الدافئة التي يتم الدخول إليها ببصمات كف اليد أو التوجه إلى مراكز الاستقبال والتوجيه التي تم إنشاؤها في فرنسا وهناك يمكنهم طلب اللجوء أغلب الجمعيات الحقوقية تعارض مشروع الحكومة لأنها قلقة على مصير الأطفال القصر الذين يعيشون دون أهلهم في هذا المعسكر فمثلا منظمة العفو الدولية تنتقد كل من فرنسا وبريطانيا لتلكئهم في إيجاد حل بهذه المأساة وضع القصري مقلقة للغاية في التكفل بهم غير كاف لدحر أي تهديدات ومخاطر عنهم بالنسبة للدول الأولوية حاليا ليست لحماية البشر وإنما لحماية الحدود ومن حق هؤلاء القصر السفر بطريقة قانونية إلى بريطانيا تؤكد الحكومة أنها لن تلجأ إلى استخدام القوة لغلق معسكر اللاجئين لكن بالنسبة للجمعية الحقوقية فإن غلق المعسكر ما هو إلا محاولة من الحكومة لإخفاء المشكلة دون حلها الجزيرة