شركات تكنولوجيا أوروبية زودت مصر بمعدات تجسس
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

شركات تكنولوجيا أوروبية زودت مصر بمعدات تجسس

24/02/2016
تقرير جديد صدر عن منظمة برايفسي إنترناشنال الحقوقية ومقرها بريطانيا يسلط الضوء على وجود جهاز استخباراتي مصري يدعى قسم البحث التقني المعروف اختصارا ب أرضي الجهاز وحدة سرية تعمل من داخل جهاز المخابرات العامة المصري أوجه أيأس وتقول المنظمة إن اهتمامها بهذا الجهاز نابع من طموحه الواسع لشراء معدات لتكنولوجيا المراقبة والتجسس وتحدث التقرير الذي يحمل عنوان رجال الرئيس عن أدلة قال إنها تثبت وجود صفقات بينه وبين عدد من الشركات الأوروبية بدأت منذ سقوط نظام مبارك وامتدت إلى ما بعد الانقلاب عام ألفين وثلاثة عشر وما رافق ذلك من سياسة العصا الغليظة التي استهدفت معارضي الانقلاب ويكشف التقرير برايفسي إنترناشيونال عن الدور السري الذي يؤديه قسم البحث التقني في عالم الاستخبارات المصرية ويوثق كيفية حصول هذا الجهاز على أجهزة تجسس من شركات بينها شركة فنلندية الألمانية تدعى زيمن صناعته واكس وشركات هاكن تييم الإيطالية التي زودته بمعدات مراقبة متطورة تمكنه من اختراق الهواتف والحواسيب حتى في عز حملة القمع الشرسة التي أطلقها نظام المعارضة وخلص التقرير إلى أن الشركات الغربية لا يمكنها التهرب من التزاماتها في مجال حقوق الإنسان وأكد مسؤول المنظمة أن القرار بتزويد وسائل مراقبة متطورة لواحد من أكثر الأنظمة قمعية في العالم حسب وصفها ليس سلوكا تجارية غير مسؤول فحسب بل إنه أيضا مخالف التزامات التجارية لمبادئ حقوق الإنسان إذا كان الاتحاد الأوروبي يفرض حظرا على بيع أي أسلحة أو أجهزة تستخدمها أنظمة قمعية ضد شعوبها فربما يتعين على المسؤولين الألمان والإيطاليين يجد التفسير المناسب لقيام شركاتهم بتزويد القاهرة تلك المعدات