استنفار تركي على الحدود السورية
اغلاق

استنفار تركي على الحدود السورية

24/02/2016
إلى حيث لا تصل عدسات كاميراتهم وإلى حيث يحظر الدخول إلا بإذن مسبق إصطحبت الحكومة التركية صحفيين محليين وأجانب إلى نقاط المراقبة العسكرية على الحدود بين سوريا وتركيا في ولاية هاطاي نقاط مراقبة جديدة وتحصينات العسكرية أقامتها القوات المسلحة على طول الحدود تحسبا لأي جديد يؤدي هذا الجندي التحية العسكرية بالصوت العالي رافي عن حالة الاستعداد إلى الحد الأعلى في تنبيه منه لكل من يحاول التعدي على هذا المكان ولا يقصد هنا الجار الموجود في الطرف المقابل من الحدود حتى الآن تم إنجاز وخمسة وثلاثين كيلومترا من الجدار الإسمنتي وسيصل الرقم إلى اثنين وسبعين كيلومترا بحلول شهر نيسان القادم أي ما يعادل ربع حدود الولاية911 كيلومترا هو طول الحدود السورية التركية باشرت الحكومة التركية إنشاء جدار عازل على طول هذه الحدود سيكون الجدار بطول ثلاثة أمتار وبعرض مترين ووزن يبلغ ستة أطنان لكل وحدة إسمنتية كما تعتزم الحكومة ووضع كاميرات مراقبة لضبط الحدود وقد أعلنت القوات المسلحة التركية ضبطها 150 ألفا حاولوا عبور الحدود بشكل غير قانوني خلال العامين الماضيين فقط كان من بينهم ألف شخص من جنسيات مختلفة انتقلنا إلى الشمال من ولاية أنطاكيا نقطة مراقبة تابعة للقوات المسلحة التركية يقابلها على الجانب الآخر نقاط مراقبة تابعة لوحدات حماية الشعب الكردية الجاهزية هنا دائما مرتفعة في الخلف يقع مخيم أطمة وإلى الشمال الشرقي مناطق امتداد وحدات حماية الشعب الكردية تستعد القوات التركية هنا لأي طارئ ولا تخفي أبدا رغبتها بعدم وجود مناطق أخرى للوحدات الكردية وتتمنى ألا ترفرف رايتهم مقابل هذا البيرق عمار الحاج الجزيرة على الحدود السورية التركية في ولاية هاطاي