استمرار إفلاس المصارف في روسيا
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

استمرار إفلاس المصارف في روسيا

24/02/2016
لا تزال روسيا تعيش تحت وطأة الأزمة الاقتصادية تلقي بظلالها على حياة المواطنين وتمس قطاعات حيوية ومهمة في البلاد كان قطاع المال أكثر من عشرة بنوك تم إغلاقها منذ مطلع العام الجاري بينما يستمر البنك المركزي في سياسة سحب الرخصة من تلك المصارف التي لا تستطيع تنفيذ التزاماتها تمر بنوك الآن بمرحلة عصيبة بسبب الظروف الاقتصادية الصعبة وغياب المشاريع الاستثمارية في هذه الظروف يحاول أصحاب بعض البنوك اخراج الأصول مين مصارفهم دعك عن مخالفات في الحسابات وسكوت البنك المركزي على ذلك كان سيزيد من حجم الأموال التي يتم إخراجها وخلال أزمة عام ألفين وثمانية كشفت الإحصائيات الرسمية سحب أكثر من مائة واثنين وثلاثين مليار دولار من البنوك الروسية ولذلك فإن الخبراء رغم الوضع غير المستقر في القطاع المالي ومخاوف المواطنين من فقدان ودائعهم يرون في توجه البنك المركزي نحو إفلاس البنوك الضعيفة وغير الموثوق بها خطوة إيجابية من الناحية الاستراتيجية فإن هذه الخطوة مبررة حيث ستساهم في إنعاش سوق المال في روسيا وسترفع مستوى الثقة في النظام المالي لا يزال تدفق الوداع مستقرا لكننا نلاحظ انتقالها إلى بنوك أفضل من الجانب النوعي قامت السلطات الروسية خلال الأعوام الأخيرة بعملية تنظيم واسعة في القطاع المصرفي حيث سحبت العام الماضي رخصة أكثر من 100 بنك لاسيما بعد تسارع وتيرة تراجع الروبل على خلفية العقوبات الغربية بعض الخبراء على الحملة التي يقودها البنك المركزي تنظيف القطاع المالي وذلك وسط تنبؤات باستمرارها على أن يصل عدد المصارف في روسيا التي يبلغ نحو 800 مصرف حاليا بحلول عام 2020 الجزيرة