خريطة طريق ومفاوضات مباشرة بين الحكومة الأفغانية وطالبان
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

خريطة طريق ومفاوضات مباشرة بين الحكومة الأفغانية وطالبان

23/02/2016
سلسلة لقاءات رباعية ضمت أفغانستان والولايات المتحدة والصين وباكستان أفضت إلى اتفاق في اللقاء الرابع والأخير في كابول على وضع خطة للتفاوض المباشر مع طالبان إذ لم تجدي الحلول العسكرية نفعا في القضاء على وجود طالبان ويبدو أن الخيار الوحيد هو المصالحة خاصة بعد توقف القوات الدولية عن مساعدة الجيش الأفغاني في قتاله ضد طالبان هناك أمل في هذه المفاوضات لأن قائد الجيش الباكستاني سافر أمس إلى قطر وربما التقى بأعضاء في المكتب السياسي لحركة طالبان ويجب أن تصل الأطراف المعنية إلى نتائج ملموسة بشأن المصالحة وتكريس لهذا التوجه عينت الحكومة الأفغانية سيد أحمد جيلاني على رأس إدارة اللجنة الأفغانية العليا للمصالحة وكيلاني أحد قادة الجهاد الأفغاني أيام الغزو السوفيتي لأفغانستان ويعتبر من الشخصيات الرمزية التي التزمت الحياد في الحروب الأهلية خطوة تأمل من خلالها الحكومة الأفغانية توفير شروط نجاح اللجنة في مهامها للتوصل إلى حل سلمي مع طالبان وهو ما فشلت فيه الحكومة حتى الآن السلام أمنية الشعب الذي ينظر إلى السلام كنظرته ليمطر الرحمة وجميع هناك مسؤولين أمنيتنا الأولى هي السلام وهي ليست أمنية فقط وإنما هي هدف رئيسي على قائمة مهامنا الرئيسية جهود متواصلة للحكومة الأفغانية على مدى أكثر من عقد للتوصل إلى حل سلمي مع طالبان اعتبرته الحركته جزءا من تكتيك حرب الحكومة والنيتو ضدها ورغم فقدان الثقة في قرارات الحكومة إلا أن جميع الأطراف الأفغانية تلح على ضرورة المصالحة والحل السلمي للأزمة تبدو الحكومة الأفغانية أكثر إصرارا على التوصل إلى حل سلمي مع طالبان ويرى عامة الناس هنا أن الحكومة قد تسقط سياسيا أو ربما عسكريا ما لم تتدارك الأمر مع الجماعات المسلحة المناوئة ولي الله شاهين الجزيرة كابول