استنكار فلسطيني لإحياء بلدية القدس مشروع التلفريك
اغلاق

استنكار فلسطيني لإحياء بلدية القدس مشروع التلفريك

23/02/2016
التلفريك أو العربات المعلقة وفق المخطط على مسافة تزيد على كيلومترين ونصف وسيتوقف في أربع محطات رئيسية تبدأ الأولى في الطرف الغربي من القدس مرورا بباب المغاربة ثم جبل الزيتون وسينتهي المسار عند الطرف الشرقي لأسوار البلدة القديمة تعيد بلدية القدس إحياء المشروع من جديد في هذه المرحلة الحساسة بعد سنوات من تجميده إثر ضغط مارسه الفلسطينيون على شركات فرنسية تقدمت للعطاء يقول الفلسطينيون إن التلفريك سيطمس المعالم الإسلامية والمسيحية فضلا عن أبعاده السياسية التي تكرس لاحتلال المدينة وتهويدها نحن نضغط من طرفنا على هذه الشركات ونحملها مسؤولية قانونية ضمن القانون الدولي على أنها تنفذ مشاريع في مناطق محتلة وفي الجانب الآخر لهذه المؤسسات والشركات مشاريع في الوطن العربي يستطيع رجال أعمال عرب أن يضغطوا عليها ومنعها من أي نشاط تكسب من خلاله من تنفيذ مشاريع إذا استمرت في تنفيذ مشاريع استيطانية بالقدس تروج بلدية القدس أن المشروع سيخدم السياح حفي تنقلهم بين المعالم الدينية والأثرية في البلدة القديمة لكنه في واقع الأمر يأتي لربط مشاريع استيطانية تحاصر المسجد الأقصى من قبيل الحدائق التوراتية والكنس والمتاحف التي أقامها الاحتلال في السنوات الماضية الحكومة الإسرائيلية وبلدية القدس يقدمان المشروع على أنه يخدم السياح لكنه يأتي لتحقيق أهداف الطرف الأقوى من أجل تغيير طابع البلدة القديمة وجعلها منطقة إسرائيلية وذلك يعمق الصراع ليس إلا ولا أبرز المحطات التي سيتوقف التلفريك فيها هي باحة حائط البراق المسمى لدى اليهود حائط المبكى حيث يخطط الاحتلال لإجراء توسعات فيها لاستيعاب نحو مليوني يهودي في العالم وربطها بشبكة الأنفاق الممتدة من ضاحية سلوان باتجاه المسجد الأقصى المبارك لم يكف الاحتلال عن تهويد ما تحت الأرض وما فوقها والآن يسعى لتهويد سماء المدينة المقدسة أيضا مشروع إنما يصب الزيت على النار المشتعلة في قلب الصراع منذ عقود الجزيرة القدس المحتلة