قوات عراقية في بلدة مخمور استعدادا لمعركة الموصل
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

قوات عراقية في بلدة مخمور استعدادا لمعركة الموصل

22/02/2016
دفعة جديدة من القوات العسكرية تسعى السلطات العراقية لإرسالها إلى بلدة مخمور للمشاركة في معركة استعادة محافظة نينوى ومركزها مدينة الموصل المعقل الرئيسي لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق هذه القواعد ستنضم إلى قوات أخرى وصلت قبل نحو أسبوعين إلى مخمور حيث يتم فيها التحضير لبدء معركة السعادة الموصل التي يقول قادة عسكريون أميركيون إن وقتها لم يحن بعد تأتي هذه التطورات في الوقت الذي لاتزال فيه القوات العراقية تحاول ومنذ أكثر من شهرين استعادة مدينة الرمادي مركز محافظة الأنبار التي ما زال تنظيم الدولة يسيطر على الجزء الأعظم منها أمر دفع كثير من المراقبين إلى القول إن معرفة استعادة موصل مازالت بعيدة وإنها مرهونة باستعادة محافظة الأنبار وتواجه حكومة بغداد حاليا أزمة سياسية واقتصادية خانقة دفعت رئيس الوزراء حيدر العبادي إلى الإعلان عن نيته إجراء تغيير وزاري وهو ما أزعج حلفاءه في الحكومة كثيرا فاعتبر ما يجري سعيا من العبادي لتغيير الموقف لصالحه في مقابل الجميع بعد أن استعصت عليه الحلول مشاكل الأمن والسياسة ومعهم الاقتصاد كلها ازمات بلا حلول ورئيس الوزراء العراقي يقول إنه يريد حكومة التكنوقراط مبادرة وصفها كثيرون بأنها محاولة للهروب إلى الأمام للتغطية على غياب البدائل والحلول وليد إبراهيم الجزيرة بغداد