سلام يعلن تمسك لبنان بالإجماع العربي
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

سلام يعلن تمسك لبنان بالإجماع العربي

22/02/2016
لستة ساعات عندما اجتماع الحكومة اللبنانية الذي حتى معقده قرار السعودية وقف المساعدات للجيش وقوى الأمن النقاش وتركز على صيغة واضحة بشأن السياسة الخارجية خصوصا أن امتناع وزير الخارجية جبران باسيل في الاجتماعات العربية عن إدانة الاعتداء على السفارة السعودية بطهران كان من أسباب القرار السعودي وفي المحصلة توافقت مختلف الأطراف على الالتزام بالإجماع العربي نؤكد وقوفنا الدائم إلى جانب اخواننا العرب والتمسك بالإجماع العربي في القضايا المشتركة إهانة السعودية ودول الخليج كما سماها سعد الحريري مردودة على أصحابها في إشارة إلى حزب الله ودعا الحريري اللبنانيين إلى التوقيع على وثيقة أعلنا عنها للتضامن مع الإجماع العربي والدول العربية والخليجية إن أحدا لن يتمكن من إلغاء عروبة لبنان وأن مواقع الدولة والمؤسسات الحكومية ليست محميات للسياسات الإيرانية لكن وزير الخارجية وهو رئيس التيار الوطني الحر الحليف لحزب الله قدما شرحا لما جرى في الاجتماعات العربية فأشار إلى أن موقفه قام على النأي بالنفس ولأنه جرى الربط بين حزب الله والأعمال الإرهابية حسب قوله وتعليقا على تصريحات باسيل أصدر رئيس الحكومة بيانا أكد فيه أن موقف لبنان الرسمي عبرت عنه الحكومة بوضوح وبإجماع جميع الوزراء وأن أي خروجا عن هذا النص هو اجتهاد شخصي اجتازت الحكومة اللبنانية عائق الاتفاق على صيغة بشأن سياستها الخارجية وسعت قدر المستطاع لردء ما تصدع في علاقات لبنان مع السعودية والدول الخليجية لكن العقدة كما يرى متابعون لا تزال تتمثل بالعجز عن تغيير أداء حزب الله داخليا وعلى مستوى المنطقة جوني طانيوس الجزيرة بيروت