الهوتو والتوتسي.. ذاكرة من التنافر والتناحر
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

الهوتو والتوتسي.. ذاكرة من التنافر والتناحر

22/02/2016
الهوتو والتوتسي سماع هاتين المفردتين تثير فيك الرعب وتذكرك بمآسي تعكس قسوة الإنساني على أخيه الإنسان غير أن لها وجه آخر الأول الالفة والتاريخ المشترك في القرن الرابع عشر نزحت المجموعتان العرقيتان من القرن الإفريقي إلى منطقة البحيرات العظمى استوطنتا أساسا في رواندا وبوروندي وأجزاء من الكونغو الديمقراطية وأوغندا وشكلت مع قبيلة التبو الأصلية المشهورة بالصيد مجتمعا متماسكا الأركان لا يميزهم سوى الحرفة التي يمتهنونها تاريخيا الهوتو كانوا مشهورين بالزراعة بينما توتسي كانوا يرعون البقر لكن بمرور الزمن وبحاجة بعضهم إلى بعض زالت تلك الفوارق الهوتو لديهم أبقار والتوتسي يزرعون أيضا هم شعب واحد يصعب التمييز فيما بينهم ومع أن الهوتو يمثلون خمسة وثمانين في المائة من سكان بوروندي فإن الأقلية التوتسية ظلت متصدرة للمشهد السياسي في البلد قبل الاستقلال وبعده أمر كان يثور بين الحين والآخر صراعات دموية كان البعد العرقي وقودها غير أن كريستي ينتهي الناشطة التوتسية ترى أن العراق ليس هو أساسا الأزمات وإنما لاستغلال السيئ الطبقة السياسية وقبلهم المستعمرين لماذا لم يحدث العنف العرقي بين قبيلتي الهوتو والتوتسي في العصور القديمة أعتقد أن الأمر مجرد قضية سياسية لأنني عايشت ورأيت أن الناس في الأرياف بينهم احترام متبادل ويعيشون معا متعاونين ومهما يكن من يؤجج العداوات بين العرقيتين فإن المؤكد أن ذاكرة الماضي ستظل الشبح جاثما على صدور البرونديين أمام الأجيال الجديدة والنخب من القوميتين طريق طويل لتجاوز أحقاد الماضي وبناء مستقبل أساسه المواطنة والاحترام المتبادل بوروندي