اللواء الأحمر نائبا للقائد الأعلى للقوات المسلحة اليمنية
اغلاق

اللواء الأحمر نائبا للقائد الأعلى للقوات المسلحة اليمنية

22/02/2016
اللواء علي محسن الأحمر إلى الواجهة من جديد في اليمن فقد أصدر الرئيس عبد ربه منصور هادي قرارا جمهوريا بتعيينه نائبا للقائد الأعلى للقوات المسلحة والأمن قرار يأتي في ظروف مغايرة لمحطات سابقة سجل فيها الأحمر حضورا على أكثر من صعيد وقد يكونوا هذه المرة أمام تحد جديد للحفاظ على تلك المكتسبات لعل التحدي الأبرز هو معركة صنعها التي تستعد لها الآن قوات المقاومة والجيش الوطني يحسب للواء الأحمر جمعه بين القيادة العسكرية والروابط القبلية وانحيازه إلى ثورة الشباب في اليمن في مارس عام 2011 بعد تنحي علي صالح عين مستشارا للشؤون الأمنية للرئيس الحالي منصور هادي جاء تعيين الأحمر في هذا المنصب الرفيع بينما تسجل المقاومة الشعبية والجيش الوطني في اليمن تقدما متفاوت من جبهة إلى أخرى تضع تلك القوات صعده معقل جماعة الحوثي هدفا لها كما أصبحت تسيطر على سبع مديريات بمحافظة الجوف ويقول قادة عسكريون في الجيش الوطني إن المعارك تدور في ثلاثة محاور تحقق فيها قواتهم مكاسب متلاحقة وقد باتت منطقة اليتمة الفاصيل الوحيد بين المقاومة والجيش وصعدة حسب اللواء الركن أمين الوائلي قائد المنطقة العسكرية السادسة بالتوازي مع ذلك تقصف مقاتلات التحالف العربي وواقعا مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع في منطقة الشريجة جنوبية تعز وفي منطقة المخا غربا في إطار دعم جبهات المقاومة والجيش في تلك الجبهات يتكبد الحوثيون وحلفاؤهم خسائر بشرية ويفقدون مواقع استراتيجية منها مركز مديرية المصراخ الذي تجولت فيه كاميرا الجزيرة حيث تسيطر المقاومة والجيش على مبنى المديرية والمجلس المحلي وإدارة الأمن والمحكمة وعدة مؤسسات أخرى كما تم تأمين الطريق الرئيسي الواصل بين محافظة عدن ومدينة التربة وتعز الذي يعد الشريان الرئيس للمدينة المحاصرة