الحشد الشعبي يختطف ستين مدنيا قرب تكريت
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق

الحشد الشعبي يختطف ستين مدنيا قرب تكريت

22/02/2016
فروا من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية والعمليات العسكرية ضد التنظيم لتختطفهم مجموعة مسلحة تابعة لميليشيا الحشد الشعبي عند نقطة جبال حمرين شرقي مدينة تكريت ستون عراقيا انضموا إلى عشرات من الحالات المماثلة التي ربما لن تكون الأخيرة والتي يتعرض لها عدد من نازحي أهالي الحويجة بمحافظة كركوك المصادر الأمنية رجحت تصفية عدد كبير منهم بينما يخضع الباقون إلى مساومات مالية للإفراج عنهم ومنظمات دولية ومدنية سجلت تصاعدا ملحوظا في عمليات الخطف بهدف الابتزاز في معظم المحافظات ومن ضمنها العاصمة بغداد ربط مراقبون هذه العمليات بتدهور الوضع المالي لحكومة العراق بفعل الأزمة المالية الحالية وانعكاسها على مصادر تمويل الميليشيات اللافت أن هذه الحادثة تأتي وسط استنفار أمني حكومي يتعايش معه العراقيون منذ زمن طويل ومع ذلك يجدون أنفسهم أمام خيارات صعبة تضيق كل يوم للبقاء على قيد الحياة من هم شريحة كبيرة من النازحين الذين تتفاقم معاناتهم مع تصاعد العمليات العسكرية لاستعادة المدن بيد تنظيم الدولة الإسلامية بإسناد من مليشيا الحشد الشعبية وقوات التحالف الدولي هنا في منتجع الحبانية السياحي يعيش الناجون من النازحين الفارين من الصراع المتبادل بين مختلف الأطراف وضع لا يحسدون عليه في مخيمات النزوح شلل تام للخدمات والطاقة الاستيعابية لهذا المنتجع وصلت أقصاها بعد تصاعد عدد النازحين القادمين من مختلف مدن محافظة الأنبار إلى آلاف ممن تلاشت آماله بالعودة إلى مدنهم بسبب الدمار الكبير الذي خلفته المعارك ناهيك عن الألغام هذه المعطيات دفعت منظمة الشؤون الإنسانية التابعة للأمم المتحدة في العراق دعوة حكومة بغداد لتحمل مسؤوليتها في ضمان عودة النازحين إلى مناطقهم بعد إزالة المتفجرات والعبوات الناسفة من المدن التي باتت تحت سيطرة القوات العراقية هذه القوات تستعد لفتح جبهة جديدة في محافظة نينوى رغم الأوضاع غير المستقرة أمنيا في المحافظات الأخرى